افترائات رخيصة تستهدف السيدة وزيرة العدل في الحكومة العراقية

نعيم الهاشمي الخفاجي

من المؤسف تعرضت السيدة اسماء سالم الى هجمة شرسة بدأها فلول البعث من خلال فبركة فيديوهات وبطرق محترفة والغاية تشويه سمعت هذه السيدة العراقية المسيحية اﻷصيلة والتي دفعت هي ومكونها تضحيات كبيرة بعد سقوط الصنم وصلت لسبي وبيع واغتصاب نساء المكون المسيحي على أيادي العصابات البعثية الداعشية وفي مسميات مختلفة تارة القاعدة وتارة النقشبنديه وتارة داعش، فلول البعث يستهدفون كل شخص يحصل على منصب سياسي بالحكومة العراقية، يستهدفون كل مسؤول وكل كاتب وطني يقف ضد فلول البعث، انا شخصيا هاجموني بطرق قذرة والفوا قصص من نسيج مخيلاتهم ونسبوا لي اسماء ووضائف ودرجات حزبية لا اصل لها، البعثيون ارذل خلق الله، فلول البعث نشروا فيديوهات مفبركة لشابة ترتدي ملابس قصيرة، وللأسف الكثير من الناس في مواقع التواصل الاجتماعي صدق بهذه الكذبة وقاموا بنشرها، بعضهم منتسبين لاحزاب تضررت مصالحهم بوصول السيدة اسماء سالم للمنصب، لكن هؤلاء لم يعلنوا ذلك لكن تأيديهم في نشر المقاطع المفبركة دليل ان هؤلاء من فئة خاسرة لربما خسرت منصب وزارة العدل، ووفق الله الاخ الصديق الاستاذ الدكتور هاتف الركابي من اهالي الناصرية الكرام كتب مقال بصفحته اعلن ان هذه الفيديوات مفبركة وانه متأكد من ذلك وقال الوزيرة كانت من الطالبات المتفوقات في القانون، وبعد مقال الدكتور هاتف الركابي وقف اخوة كرام اخرون للدفاع عن مظلومية الدكتورة اسماء سالم، من المعيب استهداف وزيرة ﻷسباب دينية وقومية وبدون معرفت هذه السيدة المحترمة، ترشيح وزيرة مسيحية لشغل منصب وزارة العدال بموافقة مرجعيات وساسة المكون الشيعي العراقي خطوة صحيحة ورائعة ان مرجعيات شيعة العراق لايرغبون في اقامة حكم شيعي سواء كان ديني او علماني ﻷن هناك عقيدة يؤمن بها غالبية مراجع شيعة العراق في عدم اقامة حكم شيعي قبل دولة الامام المهدي، ورفض مرجعيات الشيعة لحكم العراق عام 1920 كان من منطلق عقائدي وبعد سقوط صنم هبل دخل الشيعة في نفق مظلم مابين مرجعية شيعية ترفض رفضا مطلقا في اقامة حكم شيعي او حتى حكم مناطقهم ومابين احزاب شكلها شيعي وتفتقد لمرجعية شيعية ترعاها وترشدهم وتوجههم، ترشيح السيدة المسيحية العراقية اسماء سالم لمنصب وزارة العدل خطوة صحيحة في الطريق الصحيح الذي تؤمن به المرجعية الشيعية العراقية في النجف الاشرف، اقول السيدة اسماء هذه (، “المرشحة الشابة أسماء كانت من ضمن العشرة الأوائل في القانون على العراق عام ٢٠٠٤، ولها دراسات عام ٢٠١٠ حول وزارة العدل وربط جميع الدوائر التابعة لها في مقر واحد عن طريق الانترنت، وشاركت في ٩٣ دورة في مجال القانون الدولي وحقوق الانسان في العراق والعالم العربي، و٣٥ دورة في دول أوربية لنفس الموضوع ايضا” أن الدورات يؤهلها وبكل جدارة لشغل منصب وزيرة العدل، وإن لم تكن كذلك لما كان السيد رئيس الوزراء الدكتور عبد المهدي قد قبل بها لاسيما انها كانت تعمل معه في وزارة النفط)، انا شخصيا على قناعة ان الهجوم الذي تعرضت له السيدة الوزيرة كان هجوم ظلامي ارعن وصدق قول الامام علي بن ابي طالب ع عندما وصف اصناف البشرية بشكل جدا دقيق ( قال أمير المؤمنين (ع)يا كميل … احفظ عني ما أقول لك : الناس ثلاثة : عالمٌ رباني ، ومتعلمٌ على سبيل نجاة ، وهمجٌ رعاع أتباع كل ناعق ، يميلون مع كل ريح ، لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجأوا إلى ركن وثيق. أمالي الطوسي، المجلس الأوّل: 20 ح23; البحار 1: 188 تحف العقول: 113وعن أمير المؤمنين (ع) : (( إِنَّ النَّاسَ آلُوا بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) إلى ثَلَاثَةٍ آلُوا إلى عَالِمٍ عَلَى هُدًى مِنَ اللَّهِ قَدْ أَغْنَاهُ اللَّه ُبِمَا عَلِمَ عَنْ عِلْمِ غَيْرِهِ وَ جَاهل مُدَّعٍ لِلْعِلْمِ لَا عِلْمَ لَهُمُ عْجَبٍ بِمَا عِنْدَهُ قَدْ فَتَنَتْهُ الدُّنْيَا وَفَتَنَ غَيْرَهُوَمُتَعَلِّمٍ مِنْ عَالِمٍ عَلَى سَبِيلِ هُدًى مِنَ اللَّهِ وَنَجَاةٍ ثُمَّهَلَكَ مَنِ ادَّعَى وَخَابَ مَنِ افْتَرَى )) الكافي ج : 1 ص51)،وايضا الامام علي ع في نهج البلاغة طالب من شيعته في عدم التسرع وتصديق الاقاويل التي يطلقها اصحاب النفوس المريضة (أيها الناس من عرف من أخيه وثيقة دين وسداد طريق فلا يسمعنّ فيه أقاويل الرجال. أما إنه قد يرمي الرامي وتخطئ السهام ويحيل الكلام، وباطل ذلك يبور والله سميع وشهيد. أما انه ليس بين الحق والباطل إلا أربعة أصابع: الباطل أن تقول سمعت والحق أن تقول رأيت.).ومن كلام له(ع) وقد سمع قوماً من أصحابه يسبون أهل الشام أيام حربهم بصفين: (إني أكره أن تكونوا سبّابين ولكنكم لو وصفتم أعمالهم وذكرتم حالهم كان أصوب في القول وأبلغ، وقلتم مكان سبكم إياهم: اللهم احقن دماءنا ودماءهم، وأصلح ذات بيننا وبينهم، واهدهم من ضلالتهم حتى يعرف الحق من جهله ويرعوي عن الغيّ والعدوان من لهج )، اقول لبعض ابناء الشيعة الذين صدقوا في فيديوهات فلول البعث المفبركة ضد السيدة اسماء سالم اين انتم من القيم والمبادىء التي تركها لكم الامام علي بن ابي طالب ع، في الختام أبارك للسيدة الوزيرة العراقية الاصيلة اسماء سالم المحترمة لاتهتمي لهؤلاء الذين هاجموك بطرق غير شريفة ومنافية لكل قيم واخلاق الاديان السماوية والوضعية، نتمنى لكم النجاح في توليكم منصب وزارة العدل وعندي انا شخصيا طلب هو ليس شخصي وانما طلب يتبناه كل انسان حر اصيل اكتوى في نار الارهاب والتطرف والقتل، نوصيك خيرا في انصاف عوائل ضحايا الارهاب وانصافهم الحقيقي الذي يقبل به رب عيسى يسوع المسيح ع ورب محمد ص نبي الاسلام ان تستعجلين في تقديم مراسيم اعدام الخنازير الوحشية والعجول السمينة من ذباحي الشعب العراقي المتواجدون في خان تربية العجول السمينة المسمى في خان الحوت، تذكري كيف هؤلاء قطعوا رؤوس الاطفال والنساء وسبوهم وباعوهم بطرق بشعة قذرة نتنة تكشف عن ظلال هؤلاء الذباحين وتهديدهم المجتمع العراقي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close