الصحة والبيئة تحذر من خطورة الرصاص المستخدم في الاصباغ

اكدت وزارة الصحة والبيئة بان 42% من الاصباغ الموجودة في السوق المحلية ( مستوردة أو مصنعة ) تعد منتجات خطرة على صحة الإنسان والبيئة وتحتوي على تراكيز عالية من الرصاص السام والخطر .. وإن 58% منها هو ضمن المحدد العالمي للرصاص وانها بصدد الاعلان قريبا عن منع استيراد وتصنيع عدد من شركات صناعة الاصباغ الدهنية ( البويه ) لاحتوائها على نسب عالية من الرصاص تؤدي الى تلوثات خطرة على الانسان

جاء ذلك خلال احتفالية اطلاق التقرير الوطني الأول حول الرصاص في الطلاء الزيتي المستخدم في المنازل بالبلاد بالتعاون مع جمعية “معا لحماية الانسان والبيئة ” وبدعم من الشبكة الدولية للحد من الملوثات العضوية الثابتة .

واوضح مدير قسم الكيمياويات والمواقع الملوثة لؤي المختار في كلمة الافتتاحية التي القاها نيابة عن الوكيل الفني لشؤون البيئة د.جاسم الفلاحي بان وزارة البيئة تتبنى اعداد برنامج عمل ودراسة واسعة تشمل كافة المصانع والشركات الوطنية والمستوردة واعطائها مهلة للتخلص من الرصاص سواء بالمواد الاولية فضلا عن تنظيم حملات توعية بيئية وصحية لتوعية المستهلك على عدم شراء الاصباغ المحتوية على الرصاص ، لما لها من اضرار خطيرة على الصحة العامة وسلامة البيئة .

واكد المختار خلال الاحتفالية التي تتزامن مع الأسبوع العالمي للحد من مخاطر الرصاص في الاصباغ بان هذه المادة تعتبر واحدة من التحديات التي تواجه العالم و هدفا عالميا من أهداف النهج الاستراتيجي للإدارة الدولية للكيماويات و الحد من المخاطر الصحية الناجمة عن استخدام المواد التي تحتوي على الرصاص في تصنيع الأصباغ او استخدام مواد أولية ملوثة بهذا العنصر الخطير على الصحة .

ويقع على عاتق وزارة البيئة تحقيق السلامة والأمن الكيميائي في العراق بما يتلاءم وينسجم مع أهداف التنمية المستدامة لحماية البيئة والصحة العامة، وايجاد الية عاجلة لتوعية المواطنين بخطورة استخدام الطلاء الزيتي المنزلي لاحتوائه على تراكيز عالية من الرصاص ساما يسبب آثار سلبية على سلامة الانسان ،

وقد أعلن العراق من البلدان التي اتخذت إجراءات قانونية للحد من استخدام الرصاص في الاصباغ وواحدة من أربع دول عربية فقط تهتم بهذا الجانب .. جاء ذلك في البيانات الإحصائية الأخيرة للتحالف الدولي للحد من الاصباغ الحاوية على الرصاص

2-

الصحة والبيئة : رقابة بيئية مكثفة لفرق بيئة نينوى للاتشطة الصناعية والخدمية

نفذت الفرق الرقابية التابعة لمديرية بيئة نينوى حملات واسعة على الأنشطة الصناعية والزراعية والخدمية في عموم المحافظة لغرض متابعة واقعها البيئي والتاكد من التزامها بالمحددات البيئية .

وقالت مدير بيئة نينوى خالدة محمود صالح ان الفرق الفنية التابعة للمديرية قامت باجراء عمليات الكشف الميداني والجولات الميدانية بالتعاون مع الشرطة البيئية لعدد من المشاريع والانشطة الصناعية والخدمية شملت ( معمل إسمنت بادوش ، حمام العليل _ معمل الزهور لإنتاج الذرة و الاجباس _ معمل الإخوان لانتاج الثلج _ معمل الامين لانتاج الألبان _ وافران التأميم لإنتاج الصمون الحجري) وكذلك تم اجراء زيارة ميدانية لمحطة كهرباء الموصل الشرقية و تم ملئ الإستمارة الخاصة بالانشطة و الإطلاع على الواقع البيئي وتوجيه أصحاب الأنشطة للمحافظة على البيئة و التأكد من حصولهم على الموافقات البيئية.

مؤكدة ان نشاطات التوعية البيئية التي تقدم لاصحاب الانشطة الصناعية والخدمية في المحافظات المحررة من عصابات داعش الارهابية تساهم في استعادة الواقع البيئي والخدمي .

يشار الى ان وزارة الصحة والبيئة نفذت عمليات مسح وكشف ميداني وجولات رقابية مشددة في المدن المحررة للتاكد من التزام الانشطة والمشاريع بضوابط الوزارة ومحدداتها .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close