الطائفية ذبحتنا ..

يارب الطائفية ذبحتنا بالعراق منها تتغذى بالفكر المتحجر الديني ومنها تتحرك من قبل الدولتين المجاورتين . ايران والسعودية . المتخاصمتين على طول الايام للتعصب المذهبي ونحن العراقيين وقوداً لها.يوميا نموت ويبدا الحراب وتتساقط ضحايا من الطرفيين .ودعائنا يا لله أوقف هذا النزيف الدموي بين ذات البلد الواحد.المتعدد الأديان لكن الآية الشريفة تواجهنا ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) صدق الله العظيم . ونحن لم نغير شئ …

وهذه الفتنة دائماً تشبه تنور فيه نار تسعر كل ماتنخفض النار.يبرز رجل شيطان في يدة مشعل يهيج النار بالتنور لحرق الأخوة .الشيعي والسني بعضهم البعض .

ماذا تعمل الخيرين مره تبداء من رجل متخلف بالفضائيات ومره تبداء من رجل دين متعصب بإحدى المحافظات ومره تبداء من رجل سياسي له موقع بالخضراء يعيش على هذه الخزعبلات الطائفية .التي ذبحتنا وهدمت بيوتنا وجسورنا ومناطقنا.وأخرت بلدنا العراق وأعادتنا الى سنين جوفاء…

مافي حكومة قوية تحاسب هولاء الاشخاص وتقضي عليهم بينما جميع العقلاء من رجال دين وعلماء ومفكرين دائما يقولون الإيمان والدين هي صلة الوصل( بين الانسان والخالق ) لاتظهر نفسك انت متدين وتشهر بالغير بانه غير متدين . الله لايقبل منك هذه الأمور. نحن نعيش في مجتمع متعدد المذاهب والديانات وخير دليل مقولت امير المؤمنين علي سلام الله علية ( يخاطب مالك والي مصر. يامالك الناس صنفان:( إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق ) اتقوا الله ياعراقيين ..

الكاتب والناشط المدني علي محمد الجيزاني .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close