إسرائيل تعد العدة لضرب ايران والموالين لها في سوريا بينهم “الميلشيات العراقية”

لم يستبعد الممثل الخاص للولايات المتحدة حول سوريا جيمس جيفري لجوء اسرائيل الى الخيار العسكري لاستهداف التواجد الايراني في سوريا.

قال جيفري في تصريحات صحفية ادلى بها من باريس اليوم الخميس “إن هذا الهدف سياسي، مهمتنا ستكون سياسية وليست عسكرية، أما الإسرائيليون فلم يضعوا جانباً الخيار العسكري في سوريا ويحاولون ضرب قدرات إيران العسكرية هناك”.

ودافع المسؤول الأميركي عن الهجمات الإسرائيلية ضد إيران قائلاً: “لنتذكّر أن إسرائيل لم تفعل شيئاً خلال خمس سنوات (من التواجد الإيراني في سوريا)، باستثناء ردّها في الجولان، وعندما نشر الإيرانيون قوات لهم وأخرى مدعومة منهم كحزب الله بهدف الدفاع عن نظام الأسد ضد شعبه، لم تردّ إسرائيل. ما تردّ عليه هو نشر الصواريخ الطويلة المدى واستخدام طائرات من دون طيار إخترقت المجال الجوي الإسرائيلي مراراً، وهذا مصدر قلق لنا”.

وقال جيفري إن الولايات المتحدة ترغب في أن يغادر الإيرانيون والموالون لهم سوريا بدءاً من الغد، كما يجب أن تغادر سوريا كلُّ القوات الأجنبية التي دخلت إليها بعد اندلاع النزاع فيها “بدءاً من الروس.. الذين نناقش معهم على كلّ المستويات التواجد الإيراني”.

ورأى المسؤول الأميركي أن حزب الله اللبناني كان عنصراً أساسياً في ضمان أمن النظام السوري، مضيفاً أن إيران التي لم تشأ استخدام قوات برية استعانت بالحزب وبميليشيات عراقية وأخرى من الهزارة (الشيعة الأفغان).

وردّاً على سؤال عن حقيقة ما يُحكى عن انسحابات لحزب الله من سوريا، قال الممثل الخاص للولايات المتحدة إن هذا الأمر “لن يكون مفاجئاً لأن حملة الحزب البرية هناك قد انتهت إلى حدٍّ كبير”، ما يدفع بعض عناصره للعودة إلى عائلاتهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close