السنة يرفضون منح وزارة في حكومة عبد المهدي لـ”جهة دينية تحمل السلاح”

أكد القيادي السني البارز أثيل النجيفي يوم السبت وجود رفض سياسي وشعبي “كبير” ومتواصل لتسنم جماعة “عصائب أهل الحق” الشيعية بزعامة قيس الخزعلي، حقيبة وزارة الثقافة والسياحة والاثار، ضمن الحكومة العراقية الجديدة، برئاسة عادل عبد المهدي.

وقال النجيفي، انه “ليس من المناسب ان تمثل الثقافة في العراق جهة تحمل سلاح، وتريد ان تنظم الثقافة في البلاد، وهذا هو اعتراضنا واعتراض اغلب الجهات السياسية والشعبية على توصل العصائب هذه الوزارة”.

وشدد القيادي السني البارز ان “وزارة الثقافة يجب ان تعطى الى جهات مثقفة تعرف كيف تنشر الوعي والفكر والسلم والامان والفكر الحر في العراق، وليس بيد جهات دينية تحمل السلاح”.

وعبرت الأوساط الثقافية والشعبية في العراق عن رفضها لتولي مرشح عصائب أهل الحق منصب وزير الثقافة العراقية، (حسن الربيعي)، وطالبت بإبعاد الحقيبة عن المحاصصة الحزبية والتوافقات، ومنحها لشخصية لها باع طويل في هذا المجال.

يشار الى ان البرلمان العراقي صوت في اواخر شهر تشرين الاول الماضي من عام 2018 على 14 وزيرا من حكومة عادل عبد المهدي الجديدة، فيما ارجأ التصويت على 8 وزراء.

وارجأ البرلمان التصويت على وزارات الدفاع، الداخلية، الثقافة، التربية، العدل، التخطيط، التعليم العالي، والهجرة بسبب الخلاف على مرشحيها.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close