الفكر الوهابي المتطرف بين ماضي بائس وحاضر مؤلم

نعيم الهاشمي الخفاجي

الجذر التاريخي للفكر السلفي الوهابي لم تكن وليدة اليوم وانما لهم جذور تاريخية بدأت من تولي معاوية بن أبي سفيان وبني أمية السلطة، تبلور ذلك من خلال ما يسمى في (مدرسة الحديث ) في القرنين الثاني والثالث الهجريين، لان في القرن الأول كانت هناك مذاهب سنية كمذهب سفيان الثوري وابن عينية ومذهب واصل بن عطاء المعتزلي، بدأت الوهابية من خلال مذهب أحمد بن حنبل رغم أن الوهابية الحاليون يخالفون ابن حنبل بغالبية فتاويه، مدرسة ابن حنبل تمسكت بفهم النص، على ظاهره، اتباعاً كما يدعون لفهم السلف الصالح وهذه كذبة كبرى لأن السلف من الصحابة والتابعين لم تكن لديهم مدرسة ومذهب واحد في القرن الاول للهجرة، بل كان غالبية فقهاء الأمة يدرسون العلوم الإسلامية لدى أئمة ال البيت ع مثل الامام الباقر والصادق عليهم السلام، الوهابية نشأت من خلال الحنابلة ومن ثبت أساس التكفير هو ابن تيمية تحت ستار الحنابلة والسلف الصالح وادعى أنه يتبع السلف كونهم اكثر موثوقية، والأولى بالاقتداء، ومن ثم رفض ابن تيمية تحكيم منطق العقل والمنطق في فهم النص، أو تأويله ضمن النص، كما فعلت المدارس والفرق الإسلامية الأخرى كالمعتزلة والأشاعرة والماتريدية والصوفية والفلاسفة والمناطقة والخوارج ، أومثل فهم الشريعة وفق مذهب الشيعة أهل البيت ع أهل الرأي والعلم والفصاحة التي ورثها الأئمة ع من جدهم رسول الله محمد ص. برزت النزعة الوهابية والتي تتستر في السلفية في حجة مواجهة المدارس السنية العقلية، في العهد العباسي وخلال فتنة هل القران مخلوق ام منزل أحمد بن حنبل رفض القول بخلق القرآن، في القرن الثالث الهجري، وجلدوه الأشاعرة والمعتزلة، وتبلورت الحركة الوهابية على يد احمد بن تيمية في القرن السابع الهجري، وهي المدرسة التي كفرت المعتزلة والصوفية والفلاسفة والشيعة فأصبحت كتب ابن تيمية وفتاويه وكتب تلاميذه: ابن القيم والذهبي وابن كثير، هي المراجع المعتمدة للحركة المتطرفة التي نشأت من خلال المذهب الحنبلي على يد بن تيميه، حتى إذا وصلنا إلى مطلع القرن الثامن عشر، قام الإنكليز عندما كانوا يحتلون سواحل الجزيرة العربية وفي محاولة الى إاضعاف واسقاط الدولة العثمانية قام وزير المستعمرات البريطاني المستر هونفر في رعاية ودعم اتباع قلائل يتبعون افكار ابن تيمية ظهرت (الوهابية) التي خرجت من رحم (الحنابلة من اتباع وافكار ابن تيمية المجسم لله ) عمل الإنكليز على عمل تحالف مابين محمد بن عبدالوهاب مع أمير الدرعية محمد بن سعود لتكون الأساس الأيديولوجي لخلق مشاكل والغاية أضعاف واسقاط الدولة العثمانية من خلال دعم فئات حللت القتل والقرصنة والسبي وفق فتاوي شرعية، ويصبح كتاب التوحيد الذي أشرف على كتابته الإنكليز المسمى في كتاب التوحيد للشيخ بن عبدالوهاب، المرجع الأساسي لدى الوهابين المعاصرين ومع كتب احمد ابن تيمية وأصبحت كتاباً دراسية ومعتمدة تدرس، للناشئة في مختلف مراحلهم الدراسية. يقوم الخطاب الوهابي في جانبه العقائدي على احتكار العقيدة حسب زعمهم والتي يسمونها في الصحيحة، واتهام الفرق الإسلامية بالبدعة والضلالة، ومن ثم( العداء) لها وبخاصة الشيعة والصوفية والكراهية لأهل الكتاب عامة، كما يقوم الخطاب في جانبه الاجتماعي على (عدم أهلية المرأة ) للمشاركة في الحياة العامة، فيفرض عليها النقاب، من أعلى رأسها إلى قدميها ويمنعها من الخروج خارج المنزل ويمنعها من الاختلاط، والحركة من غير ولي أو محرم، ويحرم قيادتها للسيارة، وتوليها للمناصب القيادية،معتمدين على حديث منسوب لرسول الله ص الحديث يقول لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة، رغم أنهم يعتبرون قيادة عائشة زوجة رسول الله ص للجيوش وخروجها عن الخليفة الشرعي الامام علي بن ابي طالب ع أمر ضروري بحجج واهية منها كشف قتلة عثمان رغم أن الواقع أن من كان في معسكرها طلحة والزبير هم من شاركا بقتل الخليفة عثمان بن عفان ورفضا دفنه في مقابر المسلمين، الحركة الوهابية هي أداة بيد بني سعود فهم في الجانب السياسي فإنهم يرون وجوب طاعة ولي الأمر، ورفض العمل السياسي، واعتبار المعارضة السياسية، خروجاً على الطاعة، كما لا يعترف بحق الشعب في المشاركة السياسية، ولا يؤمن بالأحزاب السياسية أو الانتخابات، ويسخرون من العلوم الحديثة والقول أن الأرض كروية حتى أن شيخهم ابن باز قال أنا سنوات اخرج من بيتي الى المسجد للصلاة لم اشاهد اي اختلاف بشكل الارض وهذا دليل على عدم كروية الأرض أو حركتها، وفي الجانب الفكري يرى الخطاب السلفي الوهابي ، أولوية النص على العقل وأفضلية فهم السلف الأموي على فهم الخلف من التابعيين، .وفِي جانب حرية العبادة لا يرى حق غير المسلمين في إقامة دور للعبادة، حسب اعتقادهم إذ لا يجتمع دينان في جزيرة العرب.
والتيار الوهابي يفهم الاسلام فهما قشريا يتشدد في شكليات، مثل: تحريم حلق اللحى وإسبال الثياب، والأغاني والموسيقى والتصوير، بل الفنون عامة، ويقف رافضاً كل مظاهر الحياة الحديثة في الملبس والمأكل، وكذلك النظم السياسية والإدارية والاقتصادية والاجتماعية، بحجة تحريم التشبه بالنصارى من تشبه بقوم فهو منهم وعدم جواز تهنئة أهل الكتاب أو مشاركتهم في الأعياد، لأنها موالاة محرمة، طبقاً لعقيدة الولاء والبراء، والتي تطبق ضد كل مسلم يختلف مع الوهابية، اتذكر بشهر نيسان عام ١٩٩١كنت سجينا في قاعدة تبوك الجوية كان السجان علينا رقيب اي عريف سيء الاخلاق عديم الضمير والانسانية لازلت اتذكر اسمه الرقيب علي الاسمري كنت مريضا واراجع مستشفى القاعدة الجوية وكان اطباء امريكان كانت معاملته لي قذرة اراه بالقليل ما يتحدث معي يتكبر ينظر لي في ازدراء اريد اعرف السبب، جائني شاب سعودي من اهل ابها لطيف خلوق مهذب اسمه عبدالملك قال لي اراك في حيرة وضحك قال لي ساعدك الله ياشيخ اتعرف هذا لماذا يتعامل معك بهذا للاسلوب؟ قلت له لا اعلم، قال لي انت شيعي المذهب؟ قلت له نعم، قال لي هذا مستبيح دمك ويتكبر عليك من منطلق عقائدي لأنه يعتبر هذا التكبر عليك وسيلة لكسب حسنات من الله سبحانه وتعالى، الحركة الوهابية
بدأت مغالية في حب فئة من الصحابة وعلى رأسهم معاوية بن أبي سفيان ومكفرة للمسلمين المخالفين، مستحلة دماءهم وأموالهم، فهم يعتبرونهم قبوريون عبدة اوثان و يتوسلون بالصالحين والأولياء،، بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام ٢٠٠١ أنظار العالم اتجه صوب الوهابية السعودية لذلك ، اليوم، أظهروا المسؤولين السعوديين عدم تكفير الغرب وهي كذبة الذي يريد انهاء التكفير عليه مراجعة منهج ابن تيمية وابن عبدالوهاب ويتم الغاء فتاوي التكفير ضد الصوفية والسنة والشيعة والنصارى واليهود أصدر قادة بني سعود بيانات ، فحذرت هيئة كبار العلماء من التكفير والحقيقة عدم تكفير الامريكان والغرب فقط والاستمرار في تكفير كل مسلم للايدين بدين الوهابية واعتقاداتهم ، قبول مشايخ الوهابية في عدم تكفير الامريكان والغرب لأنهم يعتبرون بني سعود حكم شرعي مرده إلى الله ورسله وقد تم ذلك بتوجيه السلطة الحاكمة، وبسبب ضغوط خارجية، و اعتبارات مصلحية أخرى، ولكن بقي من الجذر التكفيري متأصل لديهم وانما مانراه هو مراوغة، لازالت عقائد التكفير موجودة، في مناهجهم وكتبهم وفتاويهم ، قضية عملية مراجعتها وإعادة النظر فيها وتصحيحها، تبعاً للمتغيرات الداخلية والخارجية، كذبة كبرى لكسب عامل الوقت، لم يعد هناك عالم سني بفضل نشاط سفارات السعودية والإمارات وقطر بنشر الوهابية بكل اصقاع العاالم وان انشاء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، الداعم للوحدة الوطنية، والمركز العالمي اعتدال لمكافحة التطرف كذبة يفترض الغاء تكفير مواطنيهم السعوديين الشيعة من أبناء الأحساء والذين يسكنون كل اراضي شرق السعودية وجنوبها، واخيرا يعتبر : التيار الوهابي السلفي، يعد نفسه حارس الهوية الإسلامية النقية، وحاميها والمحافظ عليها من ( الانحرافات العقدية) وقد أشار محمد أبو رمان، في كتابه (الصراع على السلفية ) ومن فكر الحداثة أيضاً والذي صدر قبل عقد من الزمان والمثير للسخرية أشار أن باحث سعودي حاصل على شهادة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى من كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض، اسم رسالته الانحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها اتهم فيها كافة رموز الحداثة، ووصفهم رموزاً للعلمنة والزندقة والتبعية للغرب، وأجازتها لجنة علمية من كبار العلماء، وتم طباعتها بلغات متعددة وتوزيعها مجانا من قبل الهيئات الخيرية الإغاثية السعودية ، وما تشهده المملكة من رياح التغيير والتحديث كذبة كبرى حسب وصف عالم الاجتماع الألماني سيباستيان والذي قال وصل ال سعود الحكم عن طريق الوهابية ولايمكن إصلاح الوهابية وانهاء عقائد التكفير لان بني سعود والوهابية من نفس العقيدة ويمثلون نفس المضمون والفكر، يوجد أمراء سعوديون من العائلة المالكة منشقون اعلنوها صراحة في حالة قيام امريكا والغرب بدعمهم فهم مستعدون في عمل حضر الوهابية وتحويل نظام الحكم في السعودية إلى نظام حكم ملكي دستوري ويعطون مناطق السعودية حق إقامة أقاليم ويحق للشعب انتخاب رئيس وزراء هذا كلام الأمير خالد بن فرحان ال سعود قاله عبر قناة الميادين ويقيم حاليا كلاجىء سياسي في المانيا، توجد معارضة ليبرالية سعودية منهم قادة الى عائلة آل رشيد السورية والتي حكمت نجد والحجاز طيلة خمس قرون من الزمان منهم الأمير طلال آل رشيد والباحثة الدكتورة مضاوي ال رشيد٠
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close