بغداد.. اِفْتِرَاس التَّبَغْدد

حصل انقلاب جذري في القيم، ما كان يُعد ثابتاً كقاعدة صار شاذاً، وقد جرت العادة، وأتكلم هنا عن المدن العراقية، أو المجتمع العراقي، أن الرِّيفي عندما يحل بالمدينة يتطبع بطباعها، لكنَّ في الثلاثين عاماً الأخيرة، ومع الصَّحوة الدِّينية العارمة، أخذت المدن تتريف، وياليتها زهت زهو حقول وبساتين وجداول الأرياف والقُرى وطباع أهلها الطيبة، إنما تولدت كائنات أضاعت تحضر المدينة وجمال الرِّيف أيضاً.
هذا ما حصل لبغداد، أتاها البشر في أزمنة زهوها، مِن كلِّ حدبٍ وصوبٍ، فتبغددوا، ومَن يقرأ شرفها وعلوها وأثرها في كتب البلدانيين القدماء سيأخذه العجب العجاب، مما آل إليه حالها بعد أكثر مِن ألف عام. آنذاك كانت تصنع الصَّابون والزجاج والشموع وتحتفظ بالثلج. ذُكرت مطاعمها وأنواع طبيخها في مقامات الحريري، وفي كتاب الطِّبيخ للبغدادي (كتبه العام 623هـ)، ودونت أنواع السُّفن، ذات الأشكال والألوان المختلفة، التي تمخر في مياه دجلة، وذُكر استهلاكها للورد، في المجالس والتَّحايا والاحتفالات، كما ذكرت مناظرات الفلاسفة والمتكلمين فيها.
جاور زاهدها معروف الكرخي(ت200هـ) شاعرها أبا نواس(توفى نحو198هـ)، وارتفعت قبة على قبر الكرخي، وأُطلق اسم أبي نواس على أرحب شوارعها حيث شاطئ دجلة، إلا أن الصحوة الدينية العابثة غير القادرة على رفع تمثاله، عمدت إلى قطع أصابعه التي تحمل الكأس، مع أن مكتبات كبار فقهائها لا تخلو مِن ديوانه وخمرياته. يُذكرنا هذا المشهد بقطع جماعة النِّصرة لرأس أبي العلاء المعري(ت449هـ) بمعرة النُّعمان، وأبقت بدنه، لأن ثأرهم مع رأسه، كذلك ماذا أبقوا لأبي نواس بعد كسر كأسه وقطع أصابعه، هنا نقول الصحوة واحدة، واختلاف المذهب لا يعني شيئاً.
انقلبت الموازين، وأخذ الريف يزحف على بَغْداد ويريّفها، بنموذجه المشوه، مع الصَّحوة الدينية، لا الصُّورة الأولى، التي كان عليها في الثلاثينيات وحتى الثمانينيات مِن القرن الماضي. فترى الأزياء تبدلت والأذواق انحدرت، والوحشية باسم الدِّين والمذهب قد تفاقمت. حتى اضطر المدني، أو لنقل المتَبَغْدد، يجامل الرِّيفي، بعشائريته وسلوكه، فغابت الصَّورة التي كان عليها البغدادي، المتَبَغْدد حقاً، والذي قصده التوحيدي في أدبه والجواهري في شعره، وصار لديه شارع أبو نواس رمزاً للمجون، وشارع الرشيد، وهو قلب بَغْداد النَّابض في ما مضى، رمزاً للقبح، والحقد الطَّائفي.
يبدو أن بغداد والتَّبغدد خصمان للصَّحوة الدِّينية، التي أصبحت في أعلى السُّلطة، وياليت إنها صحوة صريحة صادقة، إنما صحوة منافقة، تتقدم المصلحة الحزبية والسِّياسية والشَّخصية عليها، تريد بغداد دار متعة مستورة متخلفة، ودار تقوى ظاهرة لرجالها.
بعد هذا، نأتي إلى التَّبَغْدد، ما أصل المصطلح، وماذا يعني، وهل هو مقترن بالتمدن أم بالرَّفاه؟! وأحسب أن التَّمدن والرَّفاه أحدهما يعبر عن الآخر. حسب ما توفر مِن المصَّادر أن أول مَن نحت وأورد وبث المصطلح أبو حيان التَّوحيدي(ت 414هـ)، إذا لم يكن هناك مَن سبقه إليه، وفاتنا العثور عليه، عندما قال، وهو يتحدث عن أبي الوفاء البوزجاني(ت376هـ)، وكان مهندساً ومترجماً: «البغدادي إذا تخرسن كان أحلى وأظرف مِن الخراساني إذا تبغدد، وإن شئت فضع الاعتبار على ما أردت، فإنك تجد هذا القول حقاً، وهذه الدَّعوة مسموعة»(الصَّداقة والصَّديق). يذكر لنا أبو عبيد محمد عمران المرزباني(ت384هـ)، وهو معاصر لأبي حيان، استخدام المصطلح لقباً لشاعر عباسي يُدعى علي بن محمد الهاشمي، حيثُ عُرف بـ «تَبَغْدد»(معجم الشُّعراء).
كذلك نجده في معاجم العربية، ونأخذ منها «القاموس المحيط»: تبغدد «انتسب إلى بَغْداد، أو تشبه بأهلها»، ولم تزد بقية المعاجم شيئاً على هذا. فالمصطلح المنحوت مِن بَغْداد المدينة أصبح كناية عن التَّحضر والتمدن، وقد يستخدم للتعبير عن الكبرياء. أخذه محمد مهدي الجواهري(ت1997) بالمعنى الأول، فقال، في نونيته «يا دجلة الخير(1962): يا أُمَّ بغدادَ مِن ظرفٍ ومِن غنجٍ/مشى التَّبغددُ حتى في الدَّهاقين (تعني القرى). أما لميعة عباس عمارة فاستعارت المصطلح لتأكيد المعنى الثَّاني، أي الرَّفاه والكبرياء عندما قالت، في قصيدتها«أغني لبغداد»: «لأن العراقةَ معنى العِراق/ويعني التَّبغدد عزاً وجاها».
لا نجد مَن سمى أبناءه «بغداد»، مدى خمسة قرون عباسية ومثلها عثمانية، وما بينهما مِن سلطنات وممالك، وإذا كان موجوداً فهو مِن النِّدرة النَّادرة. لذا يلفت الانتباه اسم «بَغْداد خاتون» زوجة السُّلطان المغولي، حفيد هولاكوخان، أبي سعيد بهادر خان بن الجايتو(736هـ)، وابنة أمير الأمراء أو قائد الجيوش الجوبان(قُتل719هـ)، وزوجة سابقة للأمير المغولي التتري الشّيخ حسن الجلائري(ت757هـ).
يلفت النَّظر أيضاً إلى أن ابن جوبان اسمه «دمشق»، وقد تركه والده حاكماً على بغداد. كانت بَغْداد خاتون مِن أجمل النِّساء، كبَغْداد في عزها، غيورة لا تسمح بالشَّراكة، أي بالضَّرة عليها، فلما تزوج أبو سعيد من دلشاد خاتون غارت عليه «وسمته في منديل… فمات وانقرض عقبه»(ابن بطوطة، الرِّحلة). ختاماً أقول: ماذا بقي لبغداد، مِن اسم ومجتمع وجَمال، بعد افتراس التَّبَغْدد؟!

الكاتب

رشيد الخيّون

الاتحاد الإماراتية

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close