السورالحصين لحماية الزائرين

يوسف رشيد الزهيري

تتعدد عناوين ومفاهيم الدعم والحماية للوطن في جبهته الداخلية، لتشمل كل القطاعات الحيوية والاستراتيجية وجميعها عناوين مهمة في حماية جبهته الداخلية والخارجية وخصوصا فيما يتعلق بواجبات توفير الأمن والحماية لأفراد الشعب والوافدين اليه، وفي كافة المحافل والمناسبات وفيما يتعلق بحماية الوافدين من الدول الاخرى في المناسبات الدينية ،فيعد ذلك ضرورة بالغة الامنية المهنية والاخلاقية، وتعد مسؤولية شرعية وانسانية في المحافظة على ارواحهم، باعتبارهم ضيوف دولة عربية وإسلامية، ويجب التعامل معهم بأعلى مفردات القيم الانسانية والاخلاقية، وتامين كافة سبل الحماية المطلوبة .

وقد شرعت قيادة سرايا السلام، “حمائم السلام “بمعنويات عالية وبروح قتالية وطنية حيث ساهم مقاتلي سرايا السلام بالتنسيق مع القوات الامنية ،مساهمة فاعلة في واجبات حماية زوار “الامامين العسكريين” (عليهما السلام) وتأمين حركة الوافدين الملايين الى مدينة “سامراء المقدسة “بجهود وامكانيات عالية المستوى، من الروح المعنوية والقتالية والقدرات والخبرات المتراكمة، في صد العمليات الارهابية للقضاء على المتسللين والإرهابيين، الذين يحاولون ضرب النسيح المجتمعي وتأجيج الصراعات والفتنة الطائفية .

وإن التحولات المتعددة والمتتالية والخبرات المكتسبة ،في مختلف الظروف الطبيعية والاستثنائية على مستوى الحرب على الإرهاب ،التي مارستها القيادة العسكرية لسرايا السلام مكنتها في توفير الحماية المدنية للمواطنين ،على كافة المجالات العسكرية والانسانية ،وسمحت لها بتدعيم مختلف اختصاصاتها استجابة لمتطلبات العمل العسكري و الامني والانساني، نظرا لتطور و تعقد الأخطار الارهابية وانطلاقا من هذا المنظور، اتخذت مجموعة من الاحتياطات والاجراءات الامنية التنظيمية والادارية والفنية ،في تحسين الإطار التنظيمي والقتالي والتعبوي والاستخباري .

لتوفير كافة مستلزمات الامن والحماية لمدينة سامراء المقدسة،وتامين واجبات مراسيم الزيارات الدينية وتوفير الحماية لأفراد المجتمع وممتلكاتهم، أما طبيعتها ومهامها القتالية ، فتبقى في تغير مستمر حتى تتمكن من مواكبة التغيرات التي تشهدها المجتمعات، في كافة المجالات، لخدمة المجتمع وحماية المقدسات أما تنفيذ مهام الحماية للزائرين وعملية الانتشار على الطرق، فقد تم اعداد الخطة الأمنية المعدة لهذه الزيارة حيث حرص ابناء سرايا السلام على توفير الانسيابية والحفاظ على النظام والقانون وتوفير الأجواء المناسبة للزائرين لاداء مراسم الزيارة ، وتأمين المنافذ للمدينة وتأمين نقاط التفتيش والسيطرة ،حيث تم تأمينها امنيا بشكل كامل فضلا عن إكمال المسح الميداني ومتابعة الثغرات الامنية ومعالجتها ،من اجل الوصول الى اقصى مرحلة من الاستعداد التام والتهيؤ لاي ظرف طارئ،او تهديد يمس امن وسلامة الزائرين الكرام.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close