مسرور بارزاني يدعو عبد المهدي لتدشين “مرحلة جديدة” مع كوردستان

دعا مستشار مجلس أمن اقليم كوردستان مسرور بارزاني، رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لتدشين “مرحلة جديدة” في العلاقة مع اقليم كوردستان.

وأدلى المستشار الكوردي بهذه التعليقات خلال لقائه قائد الفريق الامريكي المشترك للعمليات الخاصة في العراق وسوريا باتريك روبرسون.

ويحتفظ عبد المهدي بعلاقات طيبة مع اقليم كوردستان بناها خلال فترة معارضته لصدام حسين وكذلك خلال العملية السياسية التي تلت اسقاطه على يد القوات الامريكية عام 2003.

ويقول الكورد إن علاقتهم الايجابية مع عبد المهدي يمكن أن تفضي الى حلحلة المشاكل المتشابكة والعالقة بين اربيل وبغداد منذ سنوات.

ولطالما حصل جدال بين الجانبين على مختلف القضايا وبالأخص في ملفات الطاقة وحصة الكورد من الموازنة وتنفيذ الدستور ببنوده كافة.

وقال مسرور بارزاني في بيان اصدره مكتبه مساء يوم الاربعاء إن على عبد المهدي أن يبدأ “مرحلة جديدة وفق أسس الاحترام والتعاون المتبادل لحقوق إقليم كوردستان المثبتة في الدستور” الذي اُقر عام 2005.

وبحث بارزاني خلال لقائه روبرسون في اربيل “آخر مستجدات الحرب على إرهابيي داعش في العراق وسوريا” بحسب البيان، الذي اشار ايضاً الى أن الجانبين بحثا آخر التطورات في المنطقة فضلاً عن بحث السبيل المناسب لـ”تهدئة التشنجات” الاقليمية.

وسبق أن حذر المسؤول الكوردي الرفيع من عودة نشاط مسلحي داعش في المناطق التي حررت من قبضتهم بعد معارك مدمرة استمرت ثلاث سنوات، وقال إن جهود التحالف الدولي في القضاء على الارهاب يمكن أن تذهب سدى إذا لم تُعالج مشاكل ظهوره.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close