اغتيال خاشقجي وسيلة لتجفيف ضرع البقر الحلوب ومن ثم ذبحها

المعروف ان الرئيس الامريكي ترامب هدفه الوحيد ومهمته الرئيسة هي نقل ثروة البقر الحلوب العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود من الجزيرة الى امريكا وهكذا اعمت اموال هذه البقر بصر وبصيرة ترامب واصبح لا يرى غير اموال هذه البقر ولا شغل يشغله غير نقل هذه الاموال من خلال حلبها المستمر
وبدأ الرئيس الامريكي يستغل الفرص وفي بعض الاحيان يخلقها ليزيد في ما تدره هذه البقر ال سعود ال نهيان ال خليفة حتى يجف ضرعها فمن هذه الفرص التي استغلها الرئيس الامريكي هي
خوف ال سعود من يقظة ابناء الجزيرة التي بدأت تتفاقم وتطالب بتحرير ارضهم من احتلال ال سعود والدعوة الى رحيلهم والا فان ابناء الجزيرة الاحرار سيرحلوهم بالقوة وسيكون مصيرهم كمصير صدام خاصة بعد تأثرهم بالصحوة الاسلامية في ايران والتأييد الواسع والكبير من قبل الشعوب العربية والاسلامية والعالمية فهناك دعوات ومظاهرات واحتجاجات في دول العالم مؤيدة لنضال ابناء الجزيرة ومناوئة لحكم ال سعود الظلامي الوحشي
لا شك ان هذه الحالة استغلت من قبل الرئيس الامريكي ترامب واخذ يقايض ال سعود حيث بدأ بتصريحات مهينة ومسيئة لال سعود ويظهرهم بمظهر العائلة الضعيفة المنبوذة من قبل ابناء الجزيرة ومن العرب والمسلمين وان استمرار حكمهم متوقف على وجودنا على حمايتنا وان حكمهم لم يستمر اسبوعا واحدا لولا حمايتنا بل تمادى في اذلال ال سعود واهانة ال سعود وكل من حولهم ال نهيان ال خليفة مثل قوله ان هذه الاموال التي في حوزتكم ليس لكم اموال مسروقة لا اسمح لكم بأستخدامها لانكم لا تستحقوها لهذا على امريكا ان تستحوذ عليها ووضع يدها عليها لانكم جهلاء وحمقى و ترك هذه الثروة بين ايديكم ستدمرون وتفسدون المنطقة والعالم واهله
كما ان خوف ال سعود ورعبهم من الصحوة الاسلامية في ايران وتأثيرها القوي على الشعوب العربية والاسلامية وخاصة ابناء الجزيرة ورغبة ال سعود في القضاء على ايران الاسلام وتوسل ال سعود بساسة البيت الابيض وساسة الكنيست الاسرائيلي وتقبيل اقدامهم وبساطيلهم وتقديم اموالهم نسائهم لهم مقابل قصف ايران فأستغل ترامب هذه الحالة وبدأ بالتظاهر وكأنه يريد تحقيق رغبة ال سعود من خلال التهديدات التي يوجهها ضد ايران ويصفها براعية الارهاب وانها تشكل خطرا على المنطقة رغم علم ترامب علم اليقين بان ال سعود هم رحم الارهاب الوهابي ومصدره كما انهم يشكلون خطرا على المنطقة والعالم وهكذا كلما هدد ترامب ايران كلما ازداد در هذه البقر اي ال سعود ومن حولها
وعندما قرر ترامب انسحابه من الاتفاق النووي الايراني در ال سعود الف مليار دولار دفعة واحدة استلم ترامب وحده حوالي 700 مليار دولار وما تبقى استلمته زوجته وبنته يا ترى كم هو المبلغ الذي استلمه ترامب من ال سعود بعد ان فرض العقوبات الاخيرة على ايران لا ندري كم هو المبلغ لان عملية الاستلام كانت بشكل سري تنازلا لرغبة ال سعود رغم ان الرئيس الامريكي كان يرى في الامر شي عادي لان هذه الاموال هي امواله وملكه وال سعود مجرد بقر ليس الا
واخيرا جاءت عملية ذبح الصحفي والكاتب جمال خاشقجي في قنصلية ال سعود في اسطنبول وتقطيع جثته ثم طحنها وقيل صنع منها وجبة طعام شهية قدمت للأحمق محمد بن سلمان والغريب انه قدم ذلك الطعام الى افراد عائلته عندما التقى بهم وكان يقول اني اشم ريح صديقي جمال خاشقجي
لا شك ان هذه الجريمة البشعة المنكرة التي قام بها ال سعود فرصة مناسبة غير متوقعة دفعت الرئيس الامريكي الى حلب هذه البقر اكثر فأكثر لانه يملك ادلة واضحة وبراهين ساطعة على مساهمة ال سعود في ذبح خاشقجي وغيره الكثير من المعارضين السلميين من ابناء الجزيرة
لهذا نرى الرئيس الامريكي ترامب شعر بالراحة والسرور حيث رأى في جريمة ذبح الصحفي جمال خاشقجي وسيلة مهمة لحلب البقر الحلوب ال سعود وتحقيق امنيته وهي تجفيف ضرع هذه البقر ومن ثم ذبحها بيده كما قال ان البقرة التي يجف ضرعها يقوم صاحبها بذبحها لهذا فانه مصمم على ذبح البقرة ال سعود لكن عندما يجف ضرعها لهذا فانه وجد في جريمة ذبح الصحفي الكاتب جما ل خاشقجي وسيلة لتجفيف ضرعها وبالتالي ذبحها
مهدي ا مولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close