(امريكا الخير).. تفرض شروط على العراق.. (للاستقلال عن هيمنة ايران).. بمجال (الطاقة)

بسم الله الرحمن الرحيم

ليس غريب على الولايات المتحدة دعمها لشعوب العالم .. ومنها العراق.. بتخليصها من الدكتاتوريات والانظمة القمعية كما فعلت باوربا باسقاط الفاشية والنازية.. خلال الحرب العالمية الثانية.. واليابان بتخليصها من (عبادة امبراطورها) هيرو هيتو.. وفرضها على اليابان تحويل صناعتها العسكرية للمدنية.. وتطبيق (النظام الديمقراطي).. لتصبح (اليابان التي نعرفها اليوم بتكنلوجيتها واستقرارها).. وبذلك حمت امريكا شعوب شرق اسيا من (شرور اليابان).. بنفس الوقت وفرت امريكا الحماية لليابان من التدخلات والهيمنة (الروسية والكورية الشمالية والصينية).. لذلك ادرك اليابانيين (اهمية امريكا) ووجودها العسكري في اراضيهم..

ولا ننسى دور امريكا في (افغانستان بتحريرها من حكم طالبان).. والبوسنة والهرسك (بتحرير المسلمين فيها من طغيان الصرب).. الخ..

ولا ننسى دعم امريكا للدول والشعوب التي تريد ان تنهض بنفسها.. فامريكا نجحت باليابان والمانيا وكوريا الجنوبية والامارات ودول الخليج وغيره.. وفي اوربا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية بخطة مارشال باوربا مثلا.. ولكن ماذا تفعل لشعوب متخلفة كالصومال ولبنان والعراق وافغانستان التي تهيمن عليها (اديولوجيات) هدامة تفرض الدكتاتوريات على نفسها وتعتبرها (عقيدة لها).. (فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم).. فهل نريد من امريكا ان تغيير (عقليات متخلفة.. تقدم نفسها عبيد لمقتدى الصدر، ولخامنئي ايران، الخ)..

ليس ذنب امريكا انها حررت العراق من طغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة، لياتي محسوبين زورا شيعة.. ويسلمون رقابهم كعبيد لايران ولخامنئي.. ولعائلة كال الصدر او ال الحكيم.. (فالعبيد لو مطرت الدنيا حرية لرايتهم يرفعون المظلات).. ونؤكد بان الشيعة العرب بوسط وجنوب ينتفضون ضد الهيمنة الايرانية.. كما انتفضوا ضد الطاغية صدام.. وخير دليل المظاهرات بوسط وجنوب التي تمخض عنها حرق القنصلية الايرانية وكر الشيطان بالجنوب وصور خميني وخامنئي زعماء ايران.. ومهاجمة مقرات المليشيات والاحزاب الموالية لايران..

وهذا كله ارسل رسالة للعالم بان الشيعة العرب ضد الهيمنة الايرانية..

وعودة لجوهر الموضوع.. فقد ذكرت الاخبار بان امريكا اعطت اسثناء للعراق لاستيراد الكهرباء والغاز من ايران (لمدة محدودة).. وان يقدم العراق (خطة استراتيجية للاكتفاء الذاتي من الكهرباء والغاز المحلي).. ليستغني عن ايران.. .. فاليوم (الغاز العراقي يتم حرقه.. مقابل استيراد غاز ايراني وبالعملة الصعبة).. (وعشرات المليارات الدولارات صرفت على الكهرباء بالسنوات الماضية بظل حكومات تهيمن عليها ايران) ورغم ذلك (يستورد العراق الكهرباء الرديئة من ايران) بمليارات الدولارات.. ضمن مخطط واضح كشفه (بهاء الاعرجي) بان ايران عملت على عدم نهوض مشاريع حيوية بالعراق وخاصة الكهرباء والغاز لاستمرار العراق يستورد من ايران على حساب صناعته وزراعته وطاقته..

ولا ننسى بان نوري المالكي صرح (بانه انصدم عندما سمع بان المحطات الكهربائية التي بنيت هي (غازية) في وقت كان المفروض (حرارية).. واتهم حسين الشهرستاني (وزير الكهرباء) في حينها.. ليرد (الشهرستاني بعدم علمه ايضا بذلك).. ليتبين بان (القرارات ايرانية) فايران لم تسمح ببناء محطات كهرباء حرارية بالعراق، لتبنيها غازية من اجل ان يتم استيراد غاز ايراني.. مقابل حرق الغاز العراقي.. فالخبث والحقد الايراني ضد العراق وشعوبه ليس له حدود.. ولنتبه (بان المحطات الغازية تبنى كمحطات ثانوية.. وليس رئيسية.. والحرارية هي الرئيسية)..

ان صراع امريكا مع عملاء ايران بالعراق (الولائيين).. يعكس صراع بين من يريد استقلال العراق عن الهيمنة الخارجية الاقليمية ويمثل هذا الاتجاه (امريكا).. وبين من يريد بقاء العراق مستعمرة ايرانية بلا صناعة ولا زراعة ولا خدمات ولا حتى ماء صالح للشرب… ويمثل ذلك (الموالين لايران- الولائيين) لتبقى ايران تصدر مليارات الدولارات من بضائعها الرديئة الزراعية والصناعية والكهرباء والغاز..

ولنتذكر بعض من مقترحات امريكا للعراق التي عرقلتها ايران وعملاءها، وعرقلها معهم الارهابيين السنة والتكفيريين والبعثيين.. :

1. الفدرالية: خطة بايدين لتنظيم العراق فدراليا بدل المركزية.. :

ايران والسعودية وتركيا ومصر.. وقفوا عقبة امام ذلك.. لادراكهم بان تطبيق الفدرالية بالعراق لثلاث فدراليات.. سوف ينقل هذه التجربة الى تلك الدول الشمولية التي تفرض دكتاتوريتها على المكونات من قوميات وطوائف في دولها عبر المركزية…. ، فالفدرالية تنهي الحكم المركزي المقيت.. وكذلك لادراك طهران وانقرة والقاهرة والرياض.. بان (الفدراليات الثلاث) بمنطقة العراق.. سوف تنهي قدرتها على التدخل بشؤون العراق ونهب ثرواته.. والهيمنة على مصيره وقراراته.. (فالفدرالية هي مشاركة بين المكونات الثلاث بالحكم.. واطمئنان كل مكون بحكم نفسه بنفسه بمنطقة اكثريته.. وبالتالي شعوره بالاطمئنان بظل عراق موحد فدرالي).. لكن (المحاصصة الحزبية والسياسية.. هي مشاركة بين احزاب لتقاسم الكعكة والمناصب) لاجندات خارجية اقليمية..

2. رفض المليشيات والعسكرة:

فامريكا عارضت المليشيات وحشدها الموالي لايران، وتاكيدها على ضرورة ان تكون هناك مؤسسة عسكرية رسمية فقط تملئ الفراغ.. علما امريكا ضربت المليشيات (الجماعات المسلحة السنية) كالقاعدة وداعش وغيرها.. وضربت (مليشة جيش مهدي التابعة لمقتدى الصدر الذي كان مدعوما من ايران وسوريا).. علما ايران استغلت تلك الجماعات السنية المسلحة ودعمتها منذ عام 2003 باعتراف المالكي الذي اتهم بشار الاسد وسوريا حليفة ايران، بدعم وجذب الارهاب لسوريا وتدريبهم وتسهيل دخولهم للعراق من الحدود السورية.. ولا ننسى اتفاقية الباصات بين حزب الله لبنان وداعش لنقل الارهابيين الدواعش من الحدود السورية للحدود العراقية.. التي تعاني اليوم وحتى بعد هزيمة داعش.. من مخاطر من نقلهم حزب الله للحدود العراقية.. فايران ادركت بان (استقرار العراق، ونهوض قطاعاته الصناعية والزراعية والخدمية والصحية .. سوف يؤدي لنهاية مبررات وجودها ومليشياتها واحزابها)..

3. استقلال العراق عن ايران:

دعمت امريكا استقلال العراق عن ايران، ولكن عملاء ايران من الاحزاب الاسلامية وغيرها اندسوا بالعملية السياسية بعد عام 2003 لاشلالها.. حتى تهيمن الاذرع الايرانية القذرة على جميع مفاصل الدولة العراقية..

هذا بعض من فيض..

المحصلة امريكا ليست ملاك.. ولكن بالتاكيد اعداء امريكا كالنظام الايراني وداعش والقاعدة ومقتدى الصدر والمليشيات والجماعات السنية المسلحة والبعث .. شياطين.. ولا ننسى (بان من حكم العراق منذ عام 2003).. كانوا وما زالوا (يكرهون الخير لشعوب منطقة العراق).. لذلك تدعمهم الدول الاقليمية وخاصة ايران، لادراكهم بان امثال هؤلاء يحققون اهدافها بابتلاع العراق واشلاله.. وتقديم العراق على طبق من ذهب لطهران خاصة وكذلك لانقرة والقاهرة ودمشق وغيرها من الدول الطامعة والحاقدة على شعوب منطقة العراق وخاصة ضد شيعته العرب خاصة..

وهذا يفسر لماذا يحكمنا (سراق الطائفة وقتلتها).. كامثال حزب الدعوة والمجلس الاعلى وبدر والتيار الصدري والفضيلة.. وامثالهم.. وبغطاء مرجعيات اجانب لا ينتمون ديمغرافيا للشيعة العرب بوسط وجنوب.. لذلك يعيش الشيعة العرب بظلهم بوسط وجنوب الفقر والعوز والحاجة والبطالة المليونية والمدن الرديئة بالعيش.. وتهيمن ايران القذرة على رقابهم.. عبر مليشياتها واحزابها الموالية لها بكل قذارة..

…………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب …

هذه القضية طرحت قبل سنوات من تراكمات التاريخ والتجربة التي تنطلق من هموم و مصالح ابناء شعب وسط وجنوب من الفاو لسامراء وتشمل ديالى وبادية كربلاء..

www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close