إحباط مخطط عسكري ‹خطير› يستهدف إشعال ألمانيا

كشفت إدارة التحقيقات الجنائية الفيدرالية الألمانية عن ‹مؤامرة› كانت تحضر داخل صفوف الجيش الألماني للقيام بعمليات اغتيال لشخصيات ووجوه سياسية في البلاد إلى جانب لاجئين سوريين.

ونشرت صحيفة ‹Focus› الألمانية تفاصيل التحقيق الذي قامت به الجنائية الفيدرالية الألمانية، والذي تضمن معلومات عن هوية المخططين وهم مجموعة من عسكريين في الجيش الألماني، بالإضافة إلى عسكريين في القوات الخاصة الألمانية ومجموعات عسكرية متخصصة أخرى.

والمجموعة التي تنتمي للنازيين الجدد وضعوا مخططا للفوضى أطلقوا عليه اسم (Day X)، أو «اليوم العاشر»، وأدرجوا على قائمة أهدافهم اغتيال زعيم حزب الخضر كلوديا روث، وزير الخارجية هيكو ماس والرئيس السابق يواكيم جوك.

لكن السلطات تمكنت من اكتشاف المجموعة التي تشكلت داخل القوات الخاصة الاتحادية، قبل أن تشرع فرق الموت الخاصة بها في تنفيذ الاغتيالات.

ووضعت المجموعة نصب أعينهاـ تنفيذ عمليات قتل داخل أوساط اللاجئين السوريين، بحسب المجلة الألمانية.

كما أن المجموعة اعتبرت أن الدولة الألمانية أصبحت على حافة الانهيار ولا بد من بديل يكون جاهزا لتسلم البلاد. واستطاع العسكريون من جمع أسلحة مختلفة ومواد بنزين خصيصاً ليوم «الانقلاب» بالتحديد.
وأشارت الصحيفة أن التحقيق ما زال جاريا لمعرفة المزيد من التفاصيل عن القضية.

وبدأت المجموعة في التشكل بعدما سمحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لمئات الآلاف من اللاجئين، ومعظمهم من السوريين، بدخول البلاد عام 2015.

ويقول تقرير إن عمليات الاستجواب للمجموعة المتطرفة، « ترسم صورة لقوة متآمره لا تتورع عن قتل المعارضين السياسيين».

وكشفت التحقيقات أن يوم إطلاق الفوضى كان «وشيكاً».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close