بحماية قوات البيشمركة … مسيحيو سهل نينوى يتحضرون لاحتفالات أعياد الميلاد

للمرة الأولى بعد أربع سنوات من احتلال مسلحي تنظيم داعش، ومن ثم ميليشيات الحشد الشعبي، يتحضر مسيحيو سهل نينوى لاحتفالات أعياد الميلاد.

تقول الناشطة المسيحية إيفا الياس من أهالي نينوى «بعد سنوات من النزوح، يتحضر المسيحيون هذه السنة لإحياء احتفالات ميلاد المسيح (ع) بحرية، وبحماية قوات البيشمركة في تلسقف (30 كم شمال الموصل)».

نتيجة بحث الصور عن البيشمركة كنائس

وكان آلاف المسيحيين قد نزحوا بعد هجمات داعش وميليشيات الحشد الشعبي، إلى إقليم كوردستان، حيث عاشوا فيها بسلام.

بدوره يؤكد مرعان مرعان، من قيادة لواء سبيلك بمحورتلسقف في قوات البيشمركة لـ (باسنيوز)، أن «المسيحيين وبعد انتهاء الحرب على داعش والحشد، عادوا إلى المناطق الواقعة تحت إدارة قوات البيشمركة في سهل نينوى».

نتيجة بحث الصور عن البيشمركة كنائس

وشدد أن قوات البيشمركة تحمي جميع القوميات والطوائف في كوردستان دون أي تمييز، وتؤمن كافة المناسبات والاحتفاليات.

وكانت قوات البيشمركة قد حررت كافة مناطق المسيحيين في سهل نينوى في مستهل معارك التحرير التي انطلقت في حزيران / يونيو 2016، وساهمت في ترميم وصيانة العديد من الكنائس التي تم تدميرها إبان فترة داعش.

نتيجة بحث الصور عن البيشمركة كنائس

ويعيش أبناء مختلف القوميات والأديان في إقليم كوردستان بسلام وتعايش، ويتشاركون في الأفراح والأتراح، على خلاف السائد في معظم دول المنطقة.

وكان حوالي ألفي مسلح من داعش وبعد قدومهم من سوريا في حزيران 2014، قد سيطروا على معظم محافظات نينوى وديلى وصلاح الدين والأنبار، بعد انكسار الجيش العراقي وانسحابه أماهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close