فتح معبرين جديدين بين شطرَي قبرص

فُتح معبران جديدان بين الشطرين الشمالي والجنوبي من جزيرة قبرص المقسّمة اليوم (الإثنين) في أول إجراء من هذا النوع منذ ثماني سنوات.

وكان الرئيس القبرصي اليوناني نيكوس أناستاسيادس والزعيم القبرصي التركي مصطفى أكينجي أعلنا في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) اتفاقهما على فتح معبري ليفكا – ابليسي في الشمال الغربي وديرينيا في الشرق. وجمهورية قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي مقسمة منذ اجتياح تركيا للشطر الشمالي من الجزيرة عام 1974، ردا على انقلاب مدعوم من المجموعة العسكرية الحاكمة آنذاك في اليونان، وهي تبسط سلطتها على ثلثي الجزيرة جنوبا، فيما تقوم في الجزء الشمالي “جمهورية شمال قبرص التركية” التي أُعلنت عام 1983 ولا تعترف بها سوى تركيا.

وتأتي خطوة اليوم بينما تحاول الأمم المتحدة إحياء مفاوضات إعادة توحيد الجزيرة المتوسطية. ويسعى الجانبان إلى إنشاء اتحاد من منطقتين ومجموعتين، لكنهما لا يزالان بعيدين عن التوصل إلى اتفاق حول الترتيبات الأمنية المستقبلية، وهي المسألة التي تسببت بانهيار مؤتمر سويسرا حول قبرص في يوليو (تموز) 2017.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close