بابل .. والفساد والسمك !

تعاني العديد من المحافظات العراقية من انعدام تام للخدمات الضرورية فيما يتظاهر وبشكل دائم العشرات من سكنة هذه المحافظات احتجاجا على نقص الخدمات ومن هذه المحافظات التي كثرت عنها القال والقيل وفساد اختيار المحافظ وهي محافظة بابل التي نخصها اليوم بهذا المقال. تهكم كثير من النشطاء من على صفحات التواصل الاجتماعي ومنهم من كتب عدة جمل وعبارات منها و”قتلنا في الماء كل شيء حي” ، واخذ الكيس الاسود ، ومشروع مجاري الحلة ، والشركات البريطانية التي تروم تنفيذ المشروع والرشاوي المقدمة قضايا كثيرة تلوح في بابل الحضارة والتاريخ ولماذا هذا الاصرار على انتخاب كرار العبادي محافظا لبابل بسبب سطوة الاحزاب وهذا اقارب العلاق ، وذاك قريب من المالكي ، واخر مقرب من علاوي ، وهذا يمثل الحكيم ، ولبقية الاحزاب الخراب والدمار فيما يقف المواطن العراقي حائرا ومستغرب من تغيير الشخصيات ولكن من نفس الاحزاب التي لم يسلم منها لا البشر ولا حتى السمك في الماء تسمم والحكومة تجهل السبب ، والمسبب ، أهالي بابل ينتفضون احتجاًجاً على نقص الخدمات في المحافظة واعتقال النشطاء والتضيق على حرية الصحافة والاعلام وعوده الى تكميم الافواه . ما اشار اليه الاعلام بخصوص انتخاب محافظ بابل وصفقة المجاري والشركة البريطانية ، واجراءات اخرى كثيرة اهمها ملفات الفساد وخسارة مريبي الاسماك لأموال طائلة مما دعا النشطاء يتهكمون على الناطق الرسمي بأسم وزارة الزراعة اذ يقول ان اكل السمك وهو ميت صحيا ولا توجد مشاكل صحية في تناوله !. تعاني محافظة بابل من نقص الخدمات وانعدام عوامل التنمية والبناء والتطور وفقط الساسة يتصارعون صراع الفيلة على المناصب والاستئثار بالسلطة منذ التغيير والى الان عوامل الزراعة توقفت الاسماك انتحرت، الماشية انخفضت الثروة الحيوانية اختفت ولا وجود لبرامج عمل حقيقية تنعش هذه الثروات ويتم اسعاد المواطن وهو يعمل مطمئن على ارضه وحقله وماله وحتى السياحة اهملت واصبحت مدينة بابل الاثرية خربه ومتروكة واثارها منهوبة ولا من يتابع ويراقب ويعمل بجد من اجل معيشية المواطن العراقي والبابلي اولا خصوصا ان المحافظة مستقرة امنيا ولا تعاني من مشاكل امنية ولكن الخدمات غائبة على الرغم من ان كثير من المناطق المقدسة واضرحة اهل البيت ع بجوار المحافظة ويقصدها الاف الزوار عرب واجانب ولكن كما قلنا الخدمات معدومة وصيت ملفات الفساد والافساد هو الطاغي على كل شيء الخدمات الصحية وبناء المستشفيات مندثر المستشفيات تفتقر إلى كل ما يحتاجه المريض من أدوية واجهزة طبية والكل يصرخ ويعاني من كثرة الرشاوي وعدم العناية بالمرضى وتوفير العلاج . نتمنى من مجلس النواب حسم قضية المحافظ وتوفير الخدمات الى هذه المحافظة الاثرية والسياحية والزراعية وتعويض مربي الاسماك الذين تضرروا من نفوق ما تبقى من اسماكهم ولكي يعاودوا العمل ويساهموا في انتشار الثروة السمكية وهذه دعوة للمصرف الزراعي والتعاوني والرشيد للمساهمة الفعالة في دعم مربي الاسماك وانعاش الاقتصاد العراقي ودعم واسناد القطاع الخاص .

zwheerpress@gmail.com

زهير الفتلاوي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close