تعاونوا مع حكوماتكم يا عرب!!

ماذا حصد العرب من تفاعلات التعادي مع الحكومات منذ تأسيس دولهم وحتى اليوم؟
ولماذا هذه النزعة التخاصمية ما بين الحكومات والشعب؟
ولماذا نحسب كل مشكلة سببها الحكومة والشعب منها بريئ؟!!
تساؤولات تستحق وقفة وتأمل , لأن سلوك التعادي مع الحكومات الذي ورثته الأجيال قد تسبب بتداعيات مروعة وخسائر فادحة , وما إستطاع جيل أن يخرج من دائرة التفاعل السلبي مع الحكومة أيا كان نوعها ومنهجها.
هل أن هذه النزعة قد تأسست في النفوس العربية مع إنشاء دولهم؟
ولماذا تم تعزيزها وتطويرها والإستثمار فيها؟
لو نظرنا إلى حكومات الدول المتقدمة , لتبين أن شعوبها تتفاعل بإيجابية معها , وتخاصمها بأساليب لا تضر بالبلاد والعباد , وإنما توجه لها الإنتقادات البناءة , وتعارضها في الإجتهاد بتقديم الأفضل للوطن والمواطنين , وترشدها , وتشارك معها بصناعة الحياة الأرقى.
أما في مجتمعاتنا فأن التعارض والإنتقاد يكون حاميا ودمويا , وتصارعيا على السلطة , فكل حكومة تأتي تصبح تحت ضغط التهديد بزوالها وفقدانها للحكم , وبهذا تعيش في حالة من الخوف والشك والحذر والتوجس , وتستنفد طاقاتها بكيفيات البقاء في الحكم ومنع الآخرين من أخذ السلطة منها , وعلى ذلك تترتب سلوكيات تبدو وكأنها لتأمين أو ضمان الحكم والسلطة , لكنها تنتهي بزوالهما معا.
وهذه الدوامة التفاعلية التدميرية تعصف في الوجود العربي من أقصاه إلى أقصاه , فمعارضاتنا عدوان وتقاتل , وإنتقاداتنا هجومات إمحاقية إجتثاثية حارقة , حتى لتجدنا لا نؤمن بأنفسنا , ونكره بعضنا لأننا قد تسببنا بمتواليات سلبية متمكنة منا.
والمطلوب أن نغير رؤانا وتصوراتنا ونبني سلوكا وطنيا قويما , خلاصته أن نبتكر آليات تعاون مع الحكومة , ومساعدتها على إداء مهماتها وإنجاز أعمالها بطمأنينة وتكاتف أمين , فالتعاون أنفع للطرفين.
ذلك أن آليات التعادي مع الحكومة تدفع بها إلى الإستعانة بالقوى الإقليمية والعالمية للبقاء في الحكم , بينما لو أعانها الشعب على ذلك وتضامن معها بما يحقق الأماني والمصالح المشتركة , فأنها ستكون أكثر كفاءة في الخدمة والجد والإجتهاد , ويمكنها أن تنتصر على الفساد بتعاونه معها.
فهل سنعيد النظر بعلاقتنا مع الحكومة , أم سنبقى ننسج بذات المنوال العدائي الفتاك؟!!
د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close