القائمة الكاملة لجوائز مهرجان «طهران» الدولي الـ35 للأفلام القصيرة

منصور جهاني- أُعلنت مساء يوم الثلاثاء قائمة جوائز القسمين الدولي
والايراني بمهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة بنسخته الخامسة
والثلاثين الذي اختتمت فعالياته مساء يوم الثلاثاء في برج ميلاد بالعاصمة
الايرانية.

وطبقا لما ذكرته الجهة الاعلامية للمهرجان، اختُتمت يوم الثلاثاء (الساعة
7 مساءً) فعاليات النسخة الـ35 لمهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة
بحضور العديد من المسؤولين الايرانيين، من بينهم «محمد مهدي حيدريان»،
«محمد مهدي طباطبايي نجاد»، «علي رضا رضاداد»، «ابراهيم داروغه زاده»،
الممثلين «لادن مستوفى» و «مهتاب كرامتي» علاوة على عشاق الأفلام
القصيرة.

في مستهل حفل توزيع الجوائز صرّح «صادق موسوي» مدير مؤسسة سينما الشباب
الايرانية: أشكر الله سبحانه وتعالى لأنه وفقني حتى أكون في خدمتكم، لن
أطرح عليكم أرقام وأعداد حول مجريات فعاليات المهرجان وإنما كنم شاهدين
على الشغف والحماس الذي خيّم على أجواء هذا الحفل السنيمائي الكبير.

وتابع موسوي: طبقا للرسوم والآداب الايرانية أودّ في البداية أن أرحب
بضيوفنا الأجانب، وأصدقائنا من السفارات المتواجدة في طهران الذين حضروا
هذه المراسم. كما أود أشكر صناع الأفلام الشباب الذين رفعوا اسم ايران
عاليا العام الماضي لأكثر من 1819 مرّة على عدد الأفلام التي قدموها،
وأتقدم بجزيل الشكر لمنظمة الأفلام القصيرة التي ساهمت بشكل كبير في
اختيار نخبة الأفلام وللحكام الدوليين والمحليين حيث شاهدوا أكثر من 1600
فيلم ايراني، واختاروا أفضلها، كما أريد أن أشكر زملائي من مؤسسة سينما
الشباب الايرانية.

في المنطقة، ايران رائدة بصناعة السينما
استطرد موسوي كلامه قائلا: مهرجان طهران للأفلام القصيرة ومن دون أي
مبالغة أهم مهرجان في الشرق الأوسط أجمع، وحاز على هذا الاعتبار إثر
الامكانات الفنية والفكرية التي يحتويها. الأهم من هذا كله، نحن نقول في
المنطقة كلها تعدّ ايران دولة تمتلك صناعة سينمائية متقدمة، بالاضافة الى
ذلك أودّ أن أتقدم بجزيل الشكر الى وسائل الاعلام والصحف والاذاعة
والتلفزيون الايرانية ووسائل الاعلام الاجنبية ايضا على تغطيتها الواسعة
والمحترفة لفعاليات المهرجان. وأشكر أيضا مكتبة الشؤون الثقافية لوزارة
الثقافة والارشاد الاسلامي التي أعانتنا بشكل كبير في متابعة قسم السينما
والأدب في المهرجان، كما أتقدم بجزيل الشكر للسيدة جلالي (مديرة مجمع
ملّت السينمائي) ولنواب مجلس الشورى الحاضرين ولجميع المسؤولين
المتواجدين معنا.

وخلال هذه المراسم كان للسيد «محمد مهدي حيدريان» كلمة معتبرة حول
الأفلام القصيرة قائلا: أودّ أن أشكر كل من السيد مدير المهرجان (موسوي)
وجميع الحضور. أول فيلم قصير أخرجته منذ حوالي 35 عاما وكان عبارة عن
فيديو كليب، وأنا الآن في قمة السعادة لأنني بقيت في هذا المجال حتى أكون
شاهدا على حصد ثمار هذه الثقافة.

وأضاف حيدريان: ليس علينا أن نقلق بوجودكم على أسلوب الحياة الثقافية في
بلدنا، ولكن من دون هذه الأفلام وبدونكم لكنا في أشد القلق على ثقافة
ايران. سنشهد أياما جميلة في ايران من خلالكم أنتم، ومعكم لن يستطيع أي
شخص أن يعزل ايران عن العالم.

وأوضح حيدريان في جانب آخر من تصريحه: لا يمكن أن نتغاضى عن حضور 2000
عمل سينمائي لايران على الساحة الدولية، وفي اليوم السابق كان الدكتور
«عباس صالحي» وزير الثقافة الايراني حاضرا في مراسم المهرجان وكان فخورا
جدا وسعيدا لتواجده بجانبكم. وهذا الحضور الدولي كله خلال عام واحد له
أهمية كبيرة. لقد كنتم ولازلتم وستكونون السبب الذي جعل من ايران بلدا
حضاريا بهذا الشكل.

إحياء ذكرى الدكتور «أحمد الستى»
بعد الكلمتين السابقتين لكل من مدير المهرجان والسيد حيدريان (رئيس مؤسسة
السينما الايرانية) تمت إحياء مراسم ذكرى الدكتور «أحمد الستي» (أحد أبرز
الفنانيين الايرانيين) بحضور كل من حيدريان وموسوي والمخرج الايراني
«أمير شهاب رضويان».

تقدير خاص بالمخرج «اشكان اشكاني»
وضمن برامج جوائز مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة بنسخته الـ35 تم
تقديم تقدير خاص لصانع الأفلام الايراني «اشكان اشكاني»، الذي قال بدوره:
كنت أعتقد أنه عندما يتم المرور على آثار شخص ما عندها تنتهي مسيرته
ولهذا ظننت أنه عليّ توديع هذا المجال الفني، إلاّ أن فعاليتي في هذا
المجال لم تنتهي وسأواصل مسيرتي بكل ما أوتيت من قوّة، لأنني أعشق
الأفلام القصيرة من صميم قلبي وأتمنى لكم أن تحققوا مرادكم في مجال صناعة
هذا الصنف من الأفلام.

وأضاف اشكاني: هو صانع أفلام قديم وكنت أعمل معه دائما وقضى معظم حياته
وهو يساعد صناع الأفلام على أخراج أفلامهم، أريد أن أتقدم بجزيل الشكر
للمخرج «آرش رصافي» الذي قرر عدم صناعة أي فيلم في السنوات الأخيرة وإنما
ظل يراقب عمل المخرجين الآخرين ويساعدهم.

قسم أفضل كتاب:
وضمن هذه المراسم تم منح الجائزة الأولة في قسم أفضل كتاب وسينما لـ
«الموجة القصيرة» للمخرج «محمد اسماعيلي» على أساس تصميم من قبل «غلام
حسين ساعدي».

قسم الفن والتجربة:
في قسم الفن والتجربة أيضا، حاز كل من «سامان سالور» و «هوشنغ غلمكاني»
على تمثال هذا القسم عن فيلم «الثعلب» للمخرج «صادق جوادي».

جائزة ايسفا:
تم منح جائزة أفضل فيلم من وجهة نظر منظمة ايسفا للأفلام القصيرة، لـ
فيلم «التشريح» لـ «سياوش شهابي».
كما كرّمت لجنة التحكيم فيلمين آخرین هما «الحارس» و «المرأة» عن
أحيائهما القيم الوطنية وأهداف الدفاع المقدس، علاوة على ذلك، شارک فی
المراسم «علي أكبر مسکوتشی» وهو من قدامى المحاربين في الحرب المفروضة
برفقة عائلته وتم تكريمه من قبل «صادق موسوي».

إجراء اوركسترا سمفونية ايرانية:
وأحيى خلال فعاليات حفل توزيع الجوائز فريق اوركسترا سمفونية ايران
بقيادة البروفيسور «منوتشهر صهبايي» وقامت هذه الفرقة بعزق مقطوعات من
أعمال أحد الفنانيين الروس البارزين.

جوائز المسابقة الدولية:
في هذا القسم، حصد فيلم «وماذا يقول الصيف» من الهند جائزة أفضل فيلم وثائقي.
في قسم الانيميشن، حصد فيلم «آغورو» من انتاج مشترك بين البرتغال وفرنسا
تمثال المهرجان.
حصد فيلم «آخر الاسبوع» من أمريكا على لوح تقدير.
فی القسم التجریبی، حصد فيلم «نهاية كيميا» من أمريكا جائزة ولوح تقدير.
بینما حاز فيلم «الوحشي» من إنتاج كندا على جائزة أفضل فيلم قصصي في
القسم الدولي، في حين حصد فيلم «صرصور في نهاية الشارع» من اسبانيا على
لوح تقدير عن أفضل فيلم روائي قصير.

قسم بیتشینغ:
أوضح «محمد فهيمي» حول هذا القسم قائلا: تمكنا عن طريق همّة مؤسسة سينما
الشباب الايرانية ومهرجان طهران وزملائنا من ضمن «مجيد برزغر»، «مسعود
اميني»، «آرش رصافي» تم تشكيل دورة «بيتشينغ» حيث تم تقديم 37 طرح خلالها
واختار الحكام 10 أفكار من بينها، على أمل أن يرتفع العدد في الأعوام
القادمة. ومن خلال هذه التصاميم المقدمة لفت 4 منها انتباه لجنة التحكيم
والحضور.

-في هذا القسم حصد «باران سرمد» الجائزة الأولى في هذا القسم والتي تبلغ
1300 دولار عن تصميم «أحلام صفراء مرقطة».
-الجائزة الثانية وتبلغ قيمتها 1200 دولار، كانت من نصيب «عطا مجابي» عن
تصميمه «جنا كات».
-الجائزة الثالثة، تبلغ 1100 دولار، من نصيب «محسن باقري دستجردي» عن
تصميم «طريق الدرج».
-الجائزة الرابعة، تبلغ 1000 دولار، من نصيب «آمن صحرايي عن تصميم «المرآة.
وضمن فعاليات هذا البرنامج، أقدم التلفزيون الفنلندي على شراء مشروع
«الطفل الذي اختفى» لكل من «آيدا علي مددي» و «دستان جوبي» من نصيب «مریم
محمدی» و «غزاله غرک براغی».
كما تمّ تقديم الجائزة الكبرى في هذا القسم لـ«التشريح» للفنان «سياوش
شهابي» من ايران.

جائزة اليونيسيف:
كما كان لمنظمة اليونيسيف دور في فعاليات مهرجان طهران للأفلام القصيرة،
حيث صرّح مبعوث المنظمة: بعد أن تمّ متابعة الأفلام الايرانية التي تروي
قصص الأطفال، سيتم منح الجوائز الجديرة لهم. وفي هذا القسم تم منح لوح
التقدير الخاص للفيلم الوثائقي «مواطن الحرب»، وحصد فيلم «الدمية» جائزة
اليونيسيف ولوح التقدير وجائزة كاميراCanon 5D .

جوائز قسم مسابقة السينما الايرانية:
في قسم المسابقة الايرانية تم تقديم الجوائز على الشكل الآتي:

أفضل ضبط للصوت:
حصد فيلم الرسوم المتحركة «أحمل الذئب والقطيع» للمخرج «حسين قورتشيان»
تمثال المهرجان ومبلغ قدره 60 مليون ريال (الدولار150 ألف ريال(.

أفضل مونتاج:
حصد فيلم «لازلت هنا حتى الآن» لكل من الممنتجين «كتايون برمر» و «محمد
روحبخش» تمثال المهرجان ومبلغ قدره 60 مليون ريال.

أفضل تصوير:
حاز المصور «سينا كرماني زاده» على تمثال المهرجان ومبلغ قدره 70 مليون
ريال عن أفضل تصوير له في فيلم «رورانس».
أفضل سيناريو:
حصد كاتب السيناريو «اميد شمس» على جائزة تمثال المهرجان ومبلغ قدره 70
مليون ريال، عن كتابته سيناريو «الموعد». كما حصد فيلم الرسوم المتحركة
«منظر فارغ» على الديبلوم الفخري في هذا القسم.

أفضل إخراج فيلم أنيميشن:
تم منح لوح التقدير ومبلغ 30 مليون ريال في هذا القسم من المهرجان
للمخرجة «محبوبه كلايي» عن فيلم «سينك». كما حصد المخرج «صادق جوادي» على
تمثال المهرجان ومبلغ 80 مليون ريال عن أفضل إخراج فيلم أنيميشن
«الثعلب».
الديبلوم الفخري للفيلم الوثائقي «أهل الماء» للمخرجة «آزاده بيزارغيتي»
عن أفضل فيلم يحمل مضمون الثقافة المحلية. كما تم تقدير فيلم «صف السلام»
للمخرج «هادي آفريده»، ومنح الديبلوم الفخري أيضا لفيلم «برج رادكان»
للمخرج «حجت حيدري» و«احسان ملازاده» عن أفضل فيلم يحمل مضمون الهوية
الوطنية.

أفضل إخراج فيلم وثائقي:
في هذا القسم كان تمثال المهرجان ومبلغ 80 مليون ريال وبشكل مشترك من
نصيب المخرج «سجاد ايماني» عن فيلمه «الجوكر» و«مصطفى فخاري نيري» عن
أفضل فيلم «قصة الدمى».

أفضل إخراج فيلم تجريبي:
حصد في هذا القسم المخرج «بويا رضى» عن فيلمه «الغياب» جائزة تمثال
المهرجان ومبلغ قدره 100 مليون ريال.

أفضل تمثيل:
في هذا القسم تم منح الديبلوم الفخري عن أفضل تمثيل ذكوري ومبلغ قدره 30
مليون ريال للممثل «سهيل قنادان» عن تمثيله في فيلم «الرادار».
الديبلوم الفخري لأفضل ممثل ذكر ومبلغ قدره 30 مليون ريال لـ «علي رضا
ثاني فر» عن تمثيله في فيلم «التشريح.
أما جائزة الديبلوم الفخري ومبلغ 30 مليون ريال لأفضل ممثلة كانت من نصيب
«ندا جبرئيلي عن تمثيلها في فيلم «دربين».

أفضل إخراج فيلم روائي:
حصد المخرج «محمد كارت»، لوح التقدير ومبلغ قدره 30 مليون ريال عن إخراجه
فيلم «الطفل الشره». كما تم منح تمثال المهرجان ومبلغ 100 مليون ريال
للمخرج «سوغول رضواني» عن أفضل إخراج فيلم روائي قصير في فيلمه «رورانس».
وحصد «سياوش شهابي» عن فيله «التشريح» تمثال المهرجان ومبلغ قدره 120
مليون ريال تحت عنوان جائزة لجنة التحكيم الخاصة في قسم الأفلام
الروائية.

أفضل فيلم من وجهة نظر المشاهدين:
حصد فيلم «الطفل الشره» للمخرج «محمد كارت» تمثال أفضل فيلم يراه المشاهدون.

الجائزة الكبرى لأفضل فيلم:
في الختام حصد الفيلم الروائي «دربين» الجائزة الكبرى للمهرجان المتمثلة
في تمثال المهرجان ومبلغ قدره 200 مليون ريال عن أفضل في قسم المسابقة
الايرانية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close