اعتقال 30 شخصاً بسبب شغب الملاعب في الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني في الجزائر، اليوم الجمعة، اعتقال 30 شخصاً وإصابة 10 من أفراد الشرطة، على خلفية أحداث الشغب التي رافقت نهاية المباراة التي تغلب فيها اتحاد الجزائر المتصدر على ضيفه شباب قسنطينة 2-1، الخميس، في مباراة مقدمة عن الجولة 15 الأخيرة من جولة الذهاب بمسابقة دوري المحترفين لكرة القدم.

ووقعت صدامات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب ومحتجين بعدة شوارع بحي باب الوادي الشعبي في العاصمة الجزائر، ليلة الخميس.

وقالت الشرطة الجزائرية في بيان لها إنه “عقب نهاية المباراة التي جمعت اتحاد الجزائر بشباب قسنطينة، قام بعض الأشخاص بالإخلال بالنظام العام والتعدي على الممتلكات العامة مما استدعى تدخل الشرطة، حيث أسفرت العملية عن توقيف 30 شخصاً مشتبه فيهم في الاخلال بالنظام العام وحيازة المخدرات، مع تسجيل إصابة 10 شرطيين”.

وأكدت على “عدم تسجيل أية إصابات في صفوف المشجعين”.

وأصيب 18 شرطياً 4 منهم في حالة خطيرة، و22 مشجعا، مع تحطيم 10 مركبات تابعة للأمن، ومركبة خاصة، وسيارة إسعاف تابعة للدفاع المدني، خلال أحداث الشغب التي رافقت نهاية المباراة التي خسرها مولودية الجزائر أمام مضيفه اتحاد بلعباس بهدف وحيد، الثلاثاء الماضي، في مباراة ضمن الجولة 14 من مسابقة الدوري.

وندد اتحاد الكرة الجزائري، بأحداث الشغب التي شهدتها بعض الملاعب، وعكست صورة قاتمة عن الكرة الجزائرية، متوعدًا بصد أعداء كرة القدم ومثيري الشغب عن تنفيذ “عملهم القذر”.

وذكر الاتحاد في بيان أصدره اليوم الجمعة، أنه “يندد بهذه السلوكيات غير الحضارية، وأنه لا يعتزم البقاء مكتوف الأيدي بلا قوة، أمام هذا المشهد المروع والمزعج”.

ودعا عائلة كرة القدم إلى “توحيد صفوفها لوقف هذا العنف”، مؤكداً أنه “سيستخدم جميع الوسائل القانونية للقضاء على أي شكل من أشكال التجاوز”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close