وهب الرئيس العطال البطال ما لا يملك

رشيد سلمان
رئيس الجمهورية اللاحق كالرئيس السابق فضائي يقضي معظم وقته في طائرة خاصة في زيارات لهو و عبث و اخيرا وهب الملك الاردني الشحاذ ما ليس من صلاحياته لانه تشريفي.
رئيس الجمهورية وهب الاردن انبوب نفط اهل البصرة العطشى لينهبه الملك الشحاذ بدلا من وهبه نفط الاقليم الكردي لان نفط الكرد للكرد ز نفط العرب للأردن العاق الذي حذر ملكه من الهلال الشيعي.
هبات اخرى المدينة الصناعية الاردنية و فتح طريق طربيل و استيراد السكراب الاردني و لم يبق الا ان يهبه منصبه التشريفي.
لماذا لم يهب الرئيس التشريفي هذه الهبات من اقليم كردستان؟
الجواب لان الاقليم كردي للكرد حصرا و بقية العراق للبيع بالمزاد العلني.
الرئيس التشريفي لا يحق له السفر خاصة الى الدول ليقابل رؤسائها بدون (رخصة) من الرئيس التنفيذي و البرلمان لانه غير مخول دستوريا ببحث الاتفاقات خاصة التجارية منها.
كمن سبقه الرئيس الحالي لا يوقع احكام الاعدام على الارهابيين لان الضحايا ليسوا من قوميته.
باختصار: العاقل و النزيه من عرف قدر نفسه وقدر منصبه.
ملاحظة: لماذا يلتزم رئيس الوزراء و رئيس البرلمان الصمت على هذه المخالفات الدستورية؟
الجواب لانهم من نفس الطينة.
يا اهل نفط البصرة: نفطكم يوهب بالمزاد العلني لكل من هب و دب بينما انتم محرومون من الماء الصافي و الكهرباء و لا تلوموا الا انفسكم لأنكم جبناء

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close