المرصد السوري: توتر في إدلب إثر محاصرة النصرة لمتشددين فرنسيين

أكد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، ومقره في بريطانيا، السبت، أن حالة من التوتر تسود مدينة حارم بريف إدلب الشمالي، إثر محاصرة مسلحي “هيئة تحرير الشام” مجموعة من المتشددين من أصول فرنسية.

وأشار المرصد في بيان اليوم 17 تشرين الثاني 2018، إلى أن مجموعات من “هيئة تحرير الشام” التي تشكل “جبهة النصرة” عمودها الفقري حاصرت مقرا لمسلحين منحدرين من فرنسا ومنتمين إلى جماعة “حراس الدين” المرتبطة أيضا بتنظيم “القاعدة”، وذلك بعد وقت قليل من حل الخلاف بين الطرفين الناجم عن اعتقالات نفذتها “الهيئة” بحق عناصر غير سوريين من “حراس الدين”.

وذكر المرصد أن محيط المقر المحاصر شهد إطلاق نار كثيفا من قبل المسلحين العالقين داخل المبنى، وسط محاولات لتهدئة الوضع وتسوية الخلاف مجددا.

وسبق أن أفاد “المرصد” قبل يومين بتصعيد التوتر، ليس للمرة الأولى في الآونة الأخيرة، بين التنظيمين في منطقة حارم على خلفية اعتقال “الهيئة” سبعة من عناصر “حراس الدين”.

وردا على هذه الاعتقالات أعلنت “حراس الدين” حالة من الاستنفار ونشرت حواجز في المنطقة، مع بروز مخاوف من اندلاع اشتباكات بين التنظيمين المتشددين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close