كثرة الروائيين و قلة الرواية الجيدة !

بقلم مهدي قاسم

أتذكر في سبعينات و كذلك ثمانينات و تسعينات من القرن الماضي كيف أصبحت ملفتة للنظر كثرة الشعراء و خاصة في العراق إلى حد حتى قيل ــ بشكل ساخر ـــ لو أن المرء رمى بعقب سيجارته إلى أعلى قليلا فلابد أن يسقط فوق رأس شاعر ما .

و الآن يبدو أن نفس التعبير الساخر يمكن أن ينطبق على كثرة كاثرة و وافرة بإفراط مبالغ فيه جدا من بروز ” روائيات و روائيين ” من عراقيين و عرب و الذين أخذوا بتزايد غير طبيعي مثل فطر الغابة ، حتى أخذ يتجرأ كل من هب و دب أن يكتب ” رواية ” تلو رواية بحيث أن بعضا منهم أخذ يكتب روايتين أو ثلاثا في غضون أقل سنة واحدة ؟!! .

بينما أعظم روائيين لم يفعلوا ذلك إلا نادرا وبعد عمل دؤوب طويل و خبرة متمرسة مضنية و طويلة وغنية مكتسبة في كتابة العمل الروائي عبر عقود طويلة ..

و لعل الأطرف و الأغرب في هذا الأمر كله هو أن يحصل أحدهم أو إحداهن على جائزة افضل رواية ، كأول عمل روائي له أو لها ، و عندما تقر أ هذه الرواية أو تلك الحاصلة على جائزة ما ، تجدها تفتقر إلى أبسط مقومات الرواية من عناصر تقنية ومعمارية فنية مطلوبة ، كحد أدنى ، و التي من المفترض تواجد في رواية جيدة ، ذات حبكة متماسكة ، وبأدوات تعبيرية فنية متمكنة ، بارعة بناء ، مع غوص جواني في دواخل أشخاص الرواية ، وبالتالي فلا تعد هذه الروايات المكتوبة على موضة هذا الوقت !!، أن تكون سوى ، أو مجرد مذكرات أو أقرب إلى ريبورتاج صحفي فحسب ، ذات سرد مرتبك ومهزوز، و تعبير لغوي ركيك ، مع خلطة مخلوطة من نثريات و خواطر شعرية مستهلكة ، أعتاد أن يكتبها طلاب الثانويات ، لتُسمى بالرواية ، وفوق ذلك لتحصل على جائزة أيضا وفورا و بمجرد صدورها على الماشي !!.

ولكن في مقابل ذلك ، يوجد هناك روائيون (وهنا لا نود ذكر أسماء لكي لا نُتهم بانحياز وإن كانوا قلائل ) جديرة أعمالهم الرواية ـــ التي تمتلك مقومات الرواية الفنية الكاملة ـــ بالحصول على الجوائز ، غير أنهم لا يخطرون على بال مانحي الجوائز لسبب من الأسباب ..

و يبدو أنه قد جاء الآن دور الرواية العربية ليدب فيها الرثاثة و الانحطاط ، بعدما شمل هذا الانحطاط مجالات أدبية و فنية اخرى بشكل متتال ِ .

و قد آن الأوان اعتبار عملية منح جائزة لأية رواية ، من ضمن المواصفات الآنفة الذكر ، على أن تُسمى جائزة أسوأ رواية بامتياز ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close