سيدة أعمال شغلت الرأي العام وأثارت حسد المنافسين .. جراخان رفيق في حوار خاص

حياتي معركة لاإستسلام فيها بل الإنتصار فقط

حوار / علي حميد / تصوير روكان البياتي
الحديث معها يبعث على شيء من الحذر ! لماذا؟ لأنك ستدرك بعد لحظات كم هي ذكية وحاسمة. والأكثر إثارة للإعجاب أنها تتخذ القرارات الصعبة دون تردد. يمكن أن تستثمر في قطاع البناء والإعمار والتجارة وفي قطاع النفط ويمكن أن تجد أن إسمها منقوش على كبريات المحال التجارية في مختلف المدن. ويمكن أن تجدها ناجحة بقوة في الصناعات الغذائية.لاتخشى شيئا وتستثمر في كل شيء.لم تعد تفكر في المال.ومايشغلها هو النجاح والنجاح فقط.لاتخاف أن لاتربح المهم هو أن تنجح على الدوام، والحياة عندها معركة لاإستسلام فيها بل الإنتصار فقط.
سألتها: من أنت؟
– جراخان رفيق سيدة أعمال لاأؤمن بالحدود والجغرافيا لأنها تطوق النجاح وأؤمن بالإختلاف في النوع البشري والإبداع واللغة والثقافة لأن ذلك يحقق التواصل بين البشر وهذا سر نجاحي سواء في أوربا أو أفريقيا وآسيا أو في أي مكان من العالم أجد فيه فرصة للنجاح.
_ مرحلة الطفولة كيف كانت وماسر تعلقك بالمستشار الالماني الأسبق هلموت كول ؟
– هلموت كول اعجبته شخصيتي ومعرفتي الواسعة واطلاعي على قضايا عديدة وكان يبتسم متعجبا من ذكائي. وفي مرة طلبت من معلمتي أن تسمح لي بلقائه فإمتحنتي بالوقوف تحت المطر وكنت صامدة رغم ضعف جسدي ومصرة على ذلك. حتى إلتقيته..في الواقع ألمانيا تمثل شيئا عظيما لي وأنا أستثمر فيها.
مرحلة النضج
– ماذا تمثل لك مرحلة الإستثمار في كردستان؟
_ هي المرحلة التي أسميها مرحلة كردستان وهي الأهم لأنها تجيء مع نهضة كردستان وتطورها وانفتاحها.
– هل يقف شخص مسؤول خلف نجاحك؟
_ جراخان لم تصبح بفضل فلان من الناس كما يتوهم البعض وهي لم تنجح بفضل الأحزاب وربما كان للماضي العائلي تأثير مهم لأن عائلتي غنية وناجحة جدا كنا إنني بعيدة عن السياسة.
– أين تقف حدود علاقاتك الإقتصادية؟
_ علاقاتي مع دول العالم في مجال الإقتصاد والإستثمار
بعد كردستان.. المانيا بريطانيا لاتفيا مصر قطر الإمارات زيمبابوي وجنوب افريقيا. مالطا أيضا وفي القطاعات الاستثمارية كافة.
– لديك عدد من الجنسيات الأوربية وجوازك غير عراقي؟
_ هذا أمر شخصي ويتعلق بحرية الفرد وإختياره.
– يتحدثون عن السجن وحجز الأموال ولكن في الواقع إكتشفنا أنها تهم لاصلة لها بالواقع كيف تعلقين على ذلك وأنت مستهدفة مباشرة؟
_ هذا كذب فعلا و اعداء النجاح يلفقون الأكاذيب دائما. واذا كان أحد يريد التأكد فليراجع سجلات القضاء والمحاكم. وهناك من مروجي الأكاذيب يحصلون على أموال لنشر الأكاذيب والتشهير.
– لماذا يفعلون ذلك؟
_ هناك من يستغل بساطة الناس وعدم معرفتهم الحقائق
قبل تاسيس وزارة الموارد كنت اشتغل في قطاع النفط.
بداية العمل في المانيا وكردستان ووردت البنزين الى مختلف مناطق الإقليم وأثبت النجاح في ذلك.
– في أي مجال يمكن تستثمرين؟
_ الاستثمار في بلدان عدة دون الاقتصار على قطاع دون اخر. في مجال الاعمال وكأمثلة.. في كردستان وبلدان أخرى كالمجمعات السكنية والمولات تجارية وفي مجال التجارة والنقل والصناعات الغذائية والخدمات العامة.
– لديك شهادة عليا في القانون. هل توقف طموحك العملي؟
_مازلت ادرس لعدة ساعات يوميا وفي مجال اللغات العالمية وفي مجال الإقتصاد والقانون والنفط. أنا لااحب أن أكون كالآخرين. حين أشتغل في مجال وأرى آخرين دخلوا فيه أتركه فورا لأن طبيعتي هكذا هي التفرد في الإبداع.

(كل الاخبار )

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close