كلمات على ضريح الحكيم في ذكراه الأولى

كلمات على ضريح الحكيم في ذكراه الأولى

بقلم: شاكر فريد حسن

حمل هم المنكوبين

والمكلومين

وجرح القضية

ودافع عن المهجرين

انتمى للحركة الوطنية

والاسلامية

كان شعلة من العطاء

والنضال

والالتزام

أفنى زهرة شبابه مدافعًا

عن قضايا وحقوق شعبه

أحب بلده مصمص

وظل مسكونًا بقضاياها

اليومية والمصيرية

كان عقائديًا حد النخاع

سياسيًا

مفكرًا

اعلاميًا

ناطقًا بلسان

ومحللًا عميقًا

كان رجل الاجماع

ومعول العمل الوطني الوحدوي

باغتنا موته بالسكتة القلبية

فقد توقف نبضه

وهو في أوج عطائه،

أحبه الجميع

وبكاه ورثاه وشيعه

الجميع

دون استثناء

افتقدناه ونفتقده

في الليالي الظلماء الحالكة

كما لم نفتقد أحدًا من

قبل

إنه الحكيم

ليس جورج حبش

وإنما الصديق

والحبيب والزميل

ابن بلدي

ووطني

وشعبي

عبد الحكيم مفيد

الراسخ في وجداننا

الحاضر معنا

الساكن فينا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close