نقطة إيجابية لصالح القضاء العراقي !

بقلم مهدي قاسم

قبل كتبناأيام مقالة عن قوة و انتشار سطوة العشائر في العراق ، و كيف أنها أصبحت دولة الظل العميقة و الشرسة و الحقيقية ضمن الدولة العراقية المتضعضعة ، التي انتهت بلا هيبة و اعتبار ، بعد سقوط النظام السابق ، حيث تتدخل دولة الظل العميقة هذه في كل كبيرة و صغيرة و تشعل المعارك و ترهب موظفي الدولة وتعتدي عليهم و تحسمها الأمور عشائريا لصالحها و ذلك انطلاقا من الشعار الجاهلي و القائل :

ـــ ” ناصر أخاك ظالما أو مظلوما ” .

بالطبع وهي لم تكن المقالة الأولى ، أنما كتبنا قبلها عدة مقالات مماثلة ، ضمن هذا الاتجاه مطالبين بوضع حد لهذه العربدة العشائرية والبلطجة المستهترة ، التي تسعى إلى أن تحل محل الدولة و تتصرف كدولة ، ولكن بعقلية عشائرية متخلفة أقرب إلى العقلية الجاهلية و البدوية الغليظة و البدائية الهمجية ..

فها هو القضاء العراقي ـــ و بعد انتظار طويل ــ يضع حدا لهذه العربدة والاستهتار ، بتشريعه قانونا عقابيا ، الذي يعد بموجبه ” ما يسمى ب” الدكة العشائرية ” ضربا من ضروب الإرهاب ، حيث يتعرض بموجبه من يقوم بارتكابها حتى لعقوبة إعدام ..

ليأتي هذا التشريع العقابي في أوانه تماما ، بعد استفحال الهمجية العشائرية في العراق و زيادة سطوتها على مؤسسات الدولة والعاملين فيها ..

و ليعد في الوقت نفسه نقطة إيجابية ، تُسجل لصالح القضاء العراقي ، لمبادرته و شجاعته لسن مثل هذا القانون العقابي المهم ، الذي ربما سيُساهم في حفظ ما تبقى من هيبة و اعتبار الدولة العراقية المنخورة أصلا بفضل أحزاب الإسلام السياسي ــ الشيعية ــ والسنية الفاسدة و المتسامحة مع ” الدكة العشائرية ” بهدف نيل أصواتها في الانتخابات..

بطبيعة الحال تبقى العبرة في تطبيق القانون على المتجاوزين بدون اعتبار و من ثم تنفيذ العقوبة دون أي تردد . .

هامش ذات صلة :

*العراق يحد من تقاليد العشائر معتبرا التهديدات الثأرية “إرهابا”

أ. ف. ب.

بغداد: تحكم العادات والتقاليد العشائرية الراسخة معظم شؤون العراق. لكن القضاء قال كلمته مؤخرا، معتبرا أن التهديدات التي تسبق التفاوض للتسوية قبل الثأر وما ينجم عنها من قتلى وجرحى، “إرهاب” عقوبته الإعدام.

ويعرف في العراق مصطلح “الدكة العشائرية”، ما يعني مرحلة التحذير، وهو تقليد يعود لقرون عدة. لكن مع انتشار السلاح بشكل متفلت خلال دوامة العنف التي شهدتها البلاد، أصبحت تلك العادة خطرا كبيرا.

وتتلخص “الدكة العشائرية” بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، من خلال عملية إطلاق نار أو إلقاء قنبلة يدوية أحيانا، على منزل المقصود، كتحذير شديد اللهجة لدفعها على الجلوس والتفاوض لتسوية الخلاف. وفي حال عدم موافقة الطرف المستهدف، تتطور الأمور لتؤدي إلى وقوع ضحايا من الطرفين.

كانت عائلة أبو طيبة ضحية لهذا التقليد. فابن عمه الشرطي البالغ من العمر 40 عاما، “يرقد في المستشفى بين الحياة والموت” إثر إصابته برصاصة أطلقها مسلحون على منزل قريب، ادت الى كسر في الحوض وجروح بليغة أخرى فقد على أثرها جزءا من أمعائه”، وفق ما يقول أبو طيبة لوكالة فرانس برس.

رصاص وقنابل وقاذفات

طالبت قيادة عمليات بغداد، في كتاب رسمي نهاية الشهر الماضي، مجلس القضاء الأعلى بتشديد العقوبة على منفذي “دكة العشائر”، لأنهم يحملون قنابل يدوية وقاذفات “آر بي جي” وأسلحة رشاشة، ورغم ذلك يطلق سراحهم “بكفالة”.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في بيان الأسبوع الماضي “اعتبار الدكات العشائرية من الجرائم الإرهابية، وضرورة التعامل مع مرتكبيها بحزم”.

وأشار الى أن المادة الثانية من قانون مكافحة الإرهاب الذي أقر العام 2005، تنص على أن “التهديد الذي يهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس أياً كانت بواعثه، يعد من الأفعال الارهابية”.

وبعد ثلاثة أيام من القرار، أعلن المجلس اتخاذ إجراءات بحق ثلاثة متهمين قبض عليهم أثناء قيامهم بـ”دكة عشائرية” في منطقة الأعظمية بشمال بغداد.

وتشهد مناطق متفرقة في العراق، وضمنها بغداد، هجمات مسلحة مماثلة يوميا، الأمر الذي يؤدي إلى سقوط ضحايا وبث الرعب بين الناس.

يقول رئيس مجلس عشائر محافظة البصرة في جنوب العراق رائد الفريجي لفرانس برس إن “الدكة عرف عشائري أبتلي به بعض المواطنين”، مؤكدا أن “هذا يحدث يوميا، أمس حدث مرتين وأمس الأول ثلاث مرات، أدت إلى وقوع جرحى وأضرار مادية وإنزال رعب بين الناس”.

انتشار السلاح

في العام 2017، قتل وجرح “أكثر من عشرة أشخاص جراء دكات عشائرية في البصرة”، بحسب ما يشير مسؤول مفوضية حقوق الإنسان في المحافظة الجنوبية مهدي التميمي.

وفي البصرة كما في كل محافظات العراق، تغيب أي إحصاءات رسمية لعدد ضحايا العنف العشائري، رغم حساسية المسألة.

ويتفق التميمي والفريجي على أن هذه الظاهرة تتزايد لان القضاء لا يمارس ضغوطا كبيرة بمواجهة هذه العادات. فرجال الشرطة الذين يخافون أن يجدوا أنفسهم عالقين وسط نزاع عشائري، لا يمكنهم التدخل.

في هذا الإطار، يحمل عدنان الخزعلي، أحد زعماء عشائر مدينة الصدر في شرق بغداد، “الحكومة مسؤولية تصاعد النزاعات العشائرية”.

ويعتبر أن ضعف القوات الأمنية اليوم، سببه فقدان السيطرة على انتشار السلاح الذي يصل إلى أيدي الشبان العاطلين عن العمل في بلد تنخره البطالة والفساد.

ونتيجة لذلك، “غالبية الشباب اليوم مسلحون، ولا تستطيع حتى القوات الأمنية الوقوف في طريقهم”.

“غابة”

يقول المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن لفرانس برس إن “هذه الحوادث متكررة، وتؤدي أحيانا إلى وقوع ضحايا”، معتبرا أن السبيل الوحيد لإنهائها هو عبر “اتخاذ قرارات قضائية وتنفيذها”.

ويلفت الفريجي في هذا الإطار إلى أن القرارات حتى اليوم “مجرد حبر على ورق”.

ويضيف أن “ضعف القانون” هو السبب للجوء إلى الأعراف العشائرية لتسوية الخلافات، معتبرا أن “المجتمع أصبح اليوم أشبه بالغابة، لذا يلجأ المواطن إلى العشيرة” لإحقاق العدالة.

هو المصطلح نفسه الذي بستخدمه أبو طيبة، قائلا إن “انتشار الخوف والرعب بين الناس عند سماع دوي رصاص كل ليلة، يوحي وكأننا في غابة ــ آنقلا عن إيلاف ) “.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close