يا ولد الخايبة لا تلوموا الا انفسكم

رشيد سلمان
انتظار ان تتوقف الرئاسات الثلاث و شبكاتها الفاسدة عن نهب المال العام الحرام ضرب من الخيال للأسباب التالية:
اولا: انهم من قطيع شاف و ما شاف سيطر عليهم جاه المال المنهوب و المنصب الذي لا يستحقونه.
ثانيا: اكثرهم جنسياتهم متعددة و عوائلهم تلهو في مواخير الغرب و الشرق و شحنهم بالمال المنهوب ضرورة لانهم هناك لا شغل ولا عمل.
ثالثا: ادمنوا على البذخ و الرخاء بعد ان كانوا يعيشون على (المال مال الله و السخي حبيب الله).
رابعا: فقدوا الشعور بالعيب و الحياء و الحرام و الحلال.
خامسا: انهم خانوا الامانة و من خان الامانة لا يؤتمن.
سادسا و هو الاهم: انهم امنوا العقاب و من يأمن العقاب يرتكب كل الموبقات.
الدليل القاطع على استحالة اصلاحهم (تكاثر) الفساد و نهب المال العام و ازدياد تدهور الخدمات اهمها الماء و الكهرباء و التعليم و الصحة ما يعني ان القادم اسوء من الحاضر.
الحل: يا ولد الخايبة الشكوى لم تنفع و التظاهرات المتقطعة لم تنفع و انتظار الفرج لم ينفع و لم يبق الا محاصرتهم في المنطقة السوداء ثم استرجاع المال المنهوب و معاقبتهم على جرائمهم.
يا ولد الخايبة اهل الوسط و الجنوب: نفطكم ينهب داخل العراق و يهدر خارج العراق على اعدائكم اولهم الملك الاردني العاق الذي حذر من الهلال الشيعي بينما انتم تشربون الماء الخابط في الظلام.
اقليم الوسط و الجنوب ثم دولة الوسط و الجنوب لتنعموا بنفطكم بدلا من ان يهبه الرئيس التشريفي لمن يشاء شعاره (نفط كردستان لكردستان و نفط البصرة لكردستان و الاردن العاق).
باختصار: العتب ليس على من ينهب بل العتب على من يسمح له بالنهب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close