جيران العراق يتامرون على العراق و ليس العكس

رشيد سلمان
جيران العراق في الخليج الوهابي على راسهم السعودية و الكويت يتامرون على العراق و دمروه بالحرب على ايران و حروب عاصفة الصحراء و (تحرير الكويت) و اخيرا حرب اسلحة الدمار الشامل الملفقة.
ملوك و امراء دول الخليج الوهابي على راسهم السعودية و الكويت هم اولياء امر مواطنيهم و لكنهم عبيد مطيعون لأمريكا في السياسة و الاقتصاد و في الحروب الهدامة.
انفتاح العراق على دول الجوار سياسة حكيمة اذا كانت دول الجوار تسعى اليها و لكنها مضرّة اذا كانت هذه الدول تتربص بالعراق لتخريبه بالحروب و التدخل الطائفي كما حصل سابقا و يحصل الان.
بعد كل انتخابات تبدأ الرئاسات العراقية الثلاث جولاتها (بحجة الانفتاح) على دول الجوار بعضها للتآمر الطائفي على العراق ما شجّع ملوك و امراء الخليج الوهابي على التمادي في تامرهم و حقدهم.
تآمر ملوك و امراء الخليج الوهابي على العراق اصبح (رسميا) على لسانهم بعد 2003 و السبب طائفي بحت لان الشيعة استعادوا حقهم كأكثرية بالاسم فقط بسبب خيانة و فساد من يمثلهم في الدولة.
ملوك وامراء الخليج الوهابي اقنعوا امريكا ان ازاحة حكم صدام السني خطأ فادح (بحجة ايران) فاعتنق الشرير اوباما الوهابية و (قاد داعش) في العراق وسوريا و بعده الاحمق ترامب غرق في المال و النفط السعودي لانه شحاذ.
العراق منذ العهد الملكي لم يكن (منغلقا) على محيطيه العربي و الاسلامي بينما دول هذين المحيط الاسنين خاصة العربي منهما تتامر على العراق.
باختصار: جولات الرئاسات الثلاث (الجوالة) بحجة الانفتاح او التآمر على (الحكم الشيعي) تزيد حقد اعداء العراق و انغلاقهم بدلا من الانفتاح المثمر.
ملاحظة: قروض العراق المالية الخارجية و الداخلية تتصاعد و الخدمات الضرورية لولد الخايبة معدومة بينما منافع و مخصصات الرئاسات الثلاث و شبكاتها تتكاثر كالجراد و هدرهم للمال العام (بجولاتهم الترفيهية) لا حدود له.
الحل: اقليم الوسط و الجنوب ثم دولة الوسط و الجنوب هو المنقذ الوحيد لولد الخايبة و ليكن شعارنا (نفطنا لنا) بدلا من هدره على الاخرين.
انه غباء و غفلة و جهل من قبل اهل الوسط و الجنوب ان يكون نفط دولة كردستان فقط لكردستان بينما حصّة كردستان من نفط البصرة تصل 17% بسبب وحدة العراق الوهمية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close