التأخر مذهبنا!!

يسألونك لماذا تأخرنا , وهو سؤال قد حضر في الواقع العربي منذ القرن التاسع عشر , وأجاب عليه رجالات تفكروا وتنوروا وشاهدوا وعايشوا أسباب التقدم والإنطلاق , وكان جوابهم صائبا ودقيقا , لكنه ألقي في مزابل الرؤوس العفنة النتنة المظلمة.

وجوابهم علينا أن نتخذ من العلم والتكنلوجيا سبيلا لحياتنا لكي نتقدم.

فثارت عليهم اللحى والعمائم وأعلنت بقوة إنها البُدعة والمَفسدة والدعوة لإهلاك الأمة , ولو سألوهم وما معنى “طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة” , لقالوا المقصود به علوم القرآن والفقه والشريعة , وكأن هذه العلوم كانت موجودة في زمن النبي الكريم , ولو سألوهم عن ” أطلب العلم ولو في الصين” , لقالوا أنه حديث ضعيف وغير مسند , وما إلى غير ذلك من الإدّعاءات.

وفي حينها الحاكم أو الخليفة كان يعتمد على ذوي اللحى والعمائم في تثبيت أركان حكمه , فيذهب مذهبهم ويتبع رؤاهم أو فتواهم , ولهذا لم يستمع لقول الحق , ومضى في تأكيد قول الباطل.

والعجيب في الأمر لو راجعنا خطابات رؤساء وحكام العرب في القرن العشرين , فلن نجد خطابا يشير إلى أهمية العلم والتكنولوجيا في النهضة والتقدم , إلا عند الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين والقليل النادر من الآخرين.

أما خطب الجمعة فكأن من المُحرم على خطيب أن ينطق بكلمة علم وتكنولوجيا , وحتى اليوم , ومنذ بداية القرن العشرين لن تجد ما يشير إلى ذلك , وإنما هي خطب تحريضية عدوانية إنفعالية تثير حماس السلوكيات السلبية , وتؤدي إلى الفرقة والتضاغن وتنمية الكراهية بإسم الدين.

الدين الذي حسبوا العلم يفسده ويؤذيه , وإذا بالدين يقاتل الدين وينهكه ويفسده , ولا يزالون لا يدركون أن الدين بالعلم يستقيم وينير , ولهذا فأن العلم في بلاد الغرب ما أذهب الدين , بل زانه ورفده بمقومات التفاعل المعاصر مع الناس.

والأغرب من ذلك أن المفكرين والباحثين في مجتمعاتنا أمضوا أعمارهم يكتبون ويبحثون في قضايا لا تمت إلى جوهر العلة وأسبابها الحقيقية , فألفوا مئات الكتب في متاهات التأريخ والدين , وكأن العرب لوحدهم لديهم تأريخ ودين , وأسهبوا في إستحضار أسباب لا نقاقة لها ولا جمل فيما حصل ويحصل , وما فكروا بالعلم وأهميته ودوره في التقدم , وما سعى جميعهم إلى رفع رايات العلم والمعرفة وتأكيدها والعمل بموجبها لكي يتقدم المجتمع.

وإنما هي طروحات تحقق ترسيخها في الواقع لتبرير العجز والكسل والإنكسار والإندثار , وإستلطاف الشعور بالتبعية والدونية والتأخر , ومنع التفكير بأن القدرة على التقدم ممكنة , وسلاح العلم هو السبيل للخروج من الظلمات إلى النور.

ويبدو أن التخلص من عقلية الدوران في فلك العمائم واللحى محنة عربية عظمى , لأن البشر لا يقيم وزنا لقيمته وإنسانيته وحقوقه , ويميل إلى التبعية والببغاوية والعاطفية والإنفعالية , التي تراكمت فيه عبر أجيال وأجيال إستعبدها الضلال والبهتان , وصارت تخشى من العلم وترهب التعلم , وتجد في الجهل مرتعا منيفا.

ومن العجب العُجاب أن معظم المفكرين والباحثين قد أغفلوا أن من أهم أسباب التأخر , إهمال إعمال العقل العربي ونكرانه لآليات وكيفيات التفكير الحضاري , التي خبرها جهابذة ورموز العلوم والمعارف العربية , كإبن سينا وإبن رشد والفارابي وإبن النفيس والرازي وإبن الهيثم والخوارزمي وأمثالهم.

ولن تتغير أحوالنا إن لم نتعلم أبجديات العلم ونمارس العلوم في حياتنا اليومية , ونعلم الأجيال ومنذ الصغر مهارات التفكير العلمي وإعمال العقل في الخبر.

فهل سنتعقل ونتعلم ونؤمن بأن العلم مُنقذنا الأمين؟!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close