سائرون تجهِّز نفسها لجلسة مثيرة لإطاحة محافظ البنك المركزي

بغداد/ محمد صباح

هدّدت كتلة سائرون في مجلس النواب بإقالة محافظ البنك المركزي علي العلاق من منصبه وإحالته إلى القضاء ما لم يقدم أجوبة مقنعة في جلسة اليوم الأربعاء بشأن صحة غرق وإتلاف سبعة مليارات دينار في 2013، معتبراً أن التناقض في ادعاءات المحافظ يعطي دليلاً واضحاً على سرقة هذه الأموال بطريقة منظمة.

وقدّم تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر طلباً إلى هيئة رئاسة مجلس النواب بتشكيل لجنة تحقيقية مع العلاق لمساءلته عن تلف هذه المبالغ الكبيرة، مشدداً على أن التحقيقات ستقود إلى معرفة كل عمليات الهدر في المال العام التي حصلت في وقت سابق.
في هذه الاثناء اعتبرت اللجنة القانونية في مجلس النواب وضع اسم العلاق على الطبعة الجديدة من العملة “مخالفة قانونية” يترتب عليها سحب العملة من الأسوق .
ويقول النائب عن تحالف سائرون رامي السكيني في تصريح لـ(المدى) إن تحالفه “قدّم طلباً إلى رئاسة مجلس النواب من أجل تشكيل لجنة نيابية للتحقيق في قضية غرق سبعة مليارات دينار في مصرف الرافدين”، معتبراً أن “أجوبة محافظ البنك المركزي في جلسة سابقة خصصت لاستضافته كانت غير مقنعة لأعضاء مجلس النواب”.
وكان المحافظ علي العلاق قد أكد أمام مجلس النواب في 12 تشرين الثاني 2018 تلف قرابة السبعة مليارات دينار عراقي نتيجة دخول مياه الأمطار الى خزائن مصرف الرافدين عام 2013 مما أدى إلى تضرر الأوراق النقدية .
لكنّ السكيني يقول إن “المغالطات التي رافقت حديث العلاق أمام البرلمان تستدعي تشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة التفاصيل الدقيقة والوقوف على حقيقة تلف هذه الأموال”، مرجحاً أن “التحقيق سيفتح أبواباً أخرى بشأن كثير من الأموال التي قد هدرت”.
وبعد حديث العلاق في البرلمان، أصدر البنك المركزي توضيحاً الأسبوع الماضي حول غرق سبعة مليارات دينار (ستة ملايين دولار) قائلا إن الحادث وقع في مصرف الرافدين سنة ٢٠١٣ وتمت معالجة الموضوع في حينها على وفق الصياغات القانونية معرباً عن استغرابه الشديد لإثارة هذا الموضوع بعد خمس سنوات.
ويضيف النائب عن محافظة البصرة أن “رواية البنك المركزي غير مقنعة ومتناقضة مع طروحات المحافظ في مجلس النواب الذي أكد أن نسبة تلف العملة كانت بنسبة 100 بالمئة، كما أن العلاق بعد دقائق من حديثه استدرك قائلا: نحن نعرف كل الأرقام التسلسلية لهذه العملة التي تلفت”.
ويتساءل عضو لجنة العلاقات الخارجية “كيف تمكن البنك المركزي من معرفة الأرقام التسلسلية للعملة بعد تلفها بنسبة 100 في المئة؟”، مضيفا أن “أجوبة العلاق كانت غير مهنية، وهذه الأموال لم تكن في خانة التلف”.
ويضيف أن “عدم رفع كل الملابسات والغموض عن هذه الحادثة من قبل البنك سيعطينا دليلا واضحا آخر على أن هذه الأموال تمت سرقتها بطريقة منظمة ومقننة”، مؤكدا أن “الكثير من الكتل والنواب يطالبون بفتح تحقيق عاجل مع البنك المركزي لمعرفة مصير هذه الأموال”.
ويطالب النائب عن تحالف سائرون، بـ”استجواب علي العلاق في مجلس النواب وإحالته الى القضاء للمحافظة على المال العام”، مشدداً على ان “الكتل والنواب سيناقشون موضوع تلف هذه العملة مجددا مع محافظ البنك المركزي”.
وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب قد أدرجت موضوع استضافة محافظ البنك المركزي مع أعضاء مجلس الإدارة ومدير المصرف التجاري العراقي على جدول أعمال جلسة اليوم الأربعاء.
وأعلن مجلس القضاء الأعلى الخميس الماضي مباشرة محكمة الرصافة بالتحقيق في غرق 7 مليارات دينار عراقي جراء انهمار الأمطار الغزيرة، مؤكدا انه سيحاسب كل من ساهم بارتكابها.
وأطلق ناشطون عراقيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للسخرية من إعلان محافظ المركزي العراقي بشأن تلف 7 مليارات دينار.
بدوره يبين النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي أنه “خلال جلسة اليوم الأربعاء ستتم مناقشة تفاصيل الحادث مع محافظ البنك المركزي من أجل إزالة الغموض عن تلف وغرق السبعة مليارات دينار في خزائن مصرف الرافدين”.
ويعتبر السعدواي في تصريح لـ(المدى) أن “الحديث عن غرق أموال في العام 2013 وتلفها واستبدالها بطبعات جديدة هي خطوط عامة تتطلب مزيداً من التوضيح من قبل البنك المركزي”، لكنه قال إن “فتح تحقيق في مجلس النواب بهذه القضية سيتضارب مع التحقيق الذي يجريه القضاء حالياً”.
من جانبه، يوضح عضو لجنة النزاهة البرلمانية عبد الأمير المياحي أن “مجلس النواب سيناقش في جلسة اليوم وضع اسم علي العلاق على العملة مع غرق سبعة مليارات دينار أيضا”.
ويضيف المياحي في تصريح لـ(المدى) أن “اللجنة القانونية في مجلس النواب اعتبرت وضع اسم العلاق على العملة مخالفة قانونية واضحة”، مرجحاً “إمكانية سحب هذه الأموال التي وضع عليها اسم العلاق من الأسوق”.
ويؤكد النائب عن تحالف البناء أن “العلاق يتحمل مسؤولية هدر الأموال التي صرفت على طبع العملة التي وضع اسمه عليها”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close