بارزاني في العاصمة السياسية لشيعة العراق ويختتم زيارة بغداد بجملة مباحثات

يبدأ زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني زيارته لمدينة النجف للقاء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي تصدر تحالفه “سائرون” نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية الأخيرة.
وزيارة بارزاني تعد الاولى لمعقل الحوزة العلمية منذ سنوات. وتضم ايضا مقر اقامة المرجع الاعلى علي السيستاني، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.
وعقد مسعود بارزاني، امس الخميس سلسلة لقاءات مع زعماء سياسيين ومسؤولين حكوميين في بغداد، في خطوة قال إنها لـ”تصحيح المسار” بين الجانبين.
ويجري بارزاني زيارة لبغداد هي الاولى منذ 2017، وبعد توتر العلاقات بين الجانبين على نحو غير مسبوق، في أعقاب استفتاء الاستقلال.
ويختتم بارزاني اليوم الجمعة لقاءاتها ببغداد، مع السياسي حسن العلوي، ووفد من الجبهة التركمانية برئاسة ارشد الصالحي، واخر من الكتلة الوطنية بزعامة اياد علاوي، وجبهة الحوار بزعامة صالح المطلك، ثم زعيم تحالف الاعمار والاصلاح عمار الحكيم.
وتحسنت العلاقات بين الجانبين نسبياً، في الأشهر القليلة الماضية، لكن ينتظرهما مباحثات مكثفة بشأن المشاكل العالقة، وفي مقدمتها المناطق المتنازع عليها بين الجانبين، وحصة الإقليم من ميزانية الدولة، وإدارة الثروة النفطية، وتمويل وتسليح قوات الإقليم “البيشمركة”.
وفي مؤشرات جلية على تحسن العلاقات، قررت الحكومة العراقية، هذا الأسبوع، توحيد التعرفة الجمركية بين الجانبين، واستئناف ضخ النفط من كركوك إلى ميناء جيهان التركي، عبر خط أنابيب مملوك لحكومة الإقليم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close