مفوضاللجنة الدولية لحقوق الإنسان يُبرق للمفوض السامي ميشال باشوليه: للأخذ بكل الاتهامات التي سيقت في قضية الخاشقجي

على أعلى المستويات.

أعلنمفوّض لجنة حقوق الانسان الدولية للشرق الأوسط السفير الدكتور هيثم ابو سعيد لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان أنه أبرق إلى مفوَض السامي السيدة ميشال باشوليه ضمن الأُطر المعمول بها داخلياً حول آخر المستجدات في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل فيالقنصلية السعودية في تركيا.

وأشارالسفير ابو سعيد بكتابه للمفوض السامي باشوليه الى وجوب حثّ الأطراف المعنية من أجل تبيان الحقائق من خلال لجنة تحقيق دولية التي أشار إليها في رسالته السابقة للمجلس بتاريخ ٦ تشرين الأول ٢٠١٨ والتي وجهها أيضاً الى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بعد أن توصّلمكتب المفوضية في الشرق الأوسط لحقائق حول تفاصيل الجريمة قبل أن تتناولها الأجهزة الإعلامية.

وأضافأنه أشار إلى السيدة باشوليه كيفية قيام لجنة ذاتية حقوقية تكون مؤلّفة من المنظمات الدولية المؤازرة لأعمال اللجنة والمشهود لها بنزاهتها ووقوفها على مسافة واحدة من كل الأطراف لضمان نزاهة مجرى التحقيق، بالإضافة إلى ضرورة الأخذ بكل التقارير التي صدرت من الأفرقاءالمعنيين بشكل مباشر أو غير مباشر والنظر الى كل التفاصيل والإتهامات الخطيرة التي سيقت على أعلى المستويات في هذا الموضوع.

وختمالسفير ابو سعيد يرى أن التضارب في المعلومات من شأنها تضليل الحقائق لعدم توجيه التهم المباشرة وهذا ضرب في الصميم للشرع والمواثيق الحقوقية والإنسانية الدولية، كما طالب في الرسالة لعدم التهاون والاستهتار بها ومحاسبة من يتطاول عليها خصوصاً وأن المعلومات في قضيةمقتل الخاشقجي توحي إلى عمل وحشي غير مسبوق عن سابق تصوّر وتصميم.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close