العلاقات الدولية وحقوق الشعوب

شهاب وهاب رستم

نظام الأمن الجماعي ظهرت بعد الحرب العالمية الأولى بعد فشل نظام فشل نظام توازن القوى في حفظ السلام الدولي ، وكان النظام الجديد محل اهتمام الدول العظمى للحيلولة دون وقوع حروب وكوارث . وقد حاول الدولالعظمى من خلال نظام الأمن الجماعي السيطرة على الوضع الدولي لكي لا يتغيير الواقع الدولي بكل أوضاعه وعلاقاته وعم تبديل هذه العلاقات في الأتجاه الذي يخدم مصلحة أحدى الدول على حساب غيرها وذلك من خلال أتخاذ الاجراءات والتدابير الجماعية للدول كقوة ضاربة وضاغطة ومعاديةلمحاولات التغيير ، ونظام الأمن الجماعي لا يلغي الخلافات القائمة بين الدول ، لكنها تحاول حل تلك الخلافات والمشاكل بطرق سلمية بدلاً من أستخدام العنف والعسكر في حل الخلافات ، وأن الردع للعدوان تتحقق بالاساليب المنطقية ، وهذه أدت الى الحفاظ على الوضع القائم التيخلقتها هذه القوى العالمية المنتصرة في الحرب والتي لا تريد العودة الى ساعات الحرب من جديد .

لكن هذا الوضع الجديد خلق العديد من المشاكل الجديدة الى جانب مشاكل قديمة قائمة . في الوقت التي كانت الشعوب نصرة الدول الكبرى في الحصول على حقوقها في وطنها إلا ان مصالح هذه الدول جرت العديد من الشعوبالى حروب محلية ومجازر بشرية بأيدي حكومات صنعتها ونصبت عليها رجالات لا يمتون لأوطانهم أية روح مخلصة ، بل كل ما كان يهمهم الكسب المادي والغنى على حساب فقرالشعوب وتدمير ما بني خلال قرون من الزمان . مفهوم السلام وفق هذا النظام هو الابقاء على الحكومات الغير شرعيةالتي تشكلت وفق قيم منطق القوة للنظام الجماعي ، وبحسب هذا المفهوم أن التجزئة يضر بالمصالح العليا لهذه الدول ويخلق حرب محلية في البلدان التي تشكلت بعد الحرب . ولكن نزام الأمن الجماعي كان لها جوانب إيجابية فعالة حيث انه يلغي أحتمالات استخدام القوة والعنف المسلحعلى النظاق الدولي العام وفي العلاقات الدولية ، فكانت الدولة التي تهدد او تحاول استخدام القوة ضد يا دولة والعدوان سيواجه قوة دولية تحجمها عن المخاطرة وتكون الخاسرة من وراء ذلك ويكون هناك اتفاق دولي بين الدول بشكل عام للوقوف ضد هذا العدوان لان هدف الدول هو مقاومةالعدوان اي كان ، وبحسب النظام فإن الدول تتمتع بنفس القدر من الحرية للمشاركة في الاجراءات الرادعة ضد الدولة المعتدية ، وهذا يجعل الدول امام قوة جماعية ضخمة ليس بمقدورها مواجهتها . لكن هذا النظام بمرور الزمن استغل من قبل القوى العظمى وسير وفق مصالحها وتدابيرهاكونها القوة العظمى بشقيها الغربي والشرقي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close