تحيا تونس …

ألقى امبراطور الشعر العربي نزار قباني قصيدة في ربوع لازورد المتوسط مطلعها يا تونس الخضراء جئتك عاشقاً وعلى جبيني وردة وكتاب وعندما أستفاق المدى الأزرق وأستيقظ الحجر الأبيض من السبات الأسود انطلقت جحافل الثائرين الى شوارعها الواسعة التي اصبحت متاريس وخنادق للباحثينعن الخبز والحرية منها انطلقت الثورة وأخواتها وفيها اجتمعت الفئات والطبقات والشرائح على طاولة الانتفاضة أرتفعت أصوات الإباء وصرخات الشموخ سقط رموز الفساد واندثر اللصوص خرجوا من كل زقاق وشارع وتقاطع ومنعطف حاملين رايات الربيع العربي الذي هز العالم فلولا الخضراءالشاهقة لما تغيرت الاحداث والمشاهد ولكانت الصور والزوايا في محل لا صلة له بالواقع والخيال تونس كانت محطة التغيير فلقد قدمت للأمم والشعوب محاضرة برسم القيم والمبادىء ووضعت خارطة جديدة لمعاني ومفاهيم الإباء والشموخ فخروج الشعب التونسي على السلطة الفاسدة اسقطقناع اللصوصية ومحى اثار البربرية وكشف الغطاء عن الكم الهائل من العجز في الاخلاقيات لدى الانظمة الفاشية …

فالشعب التونسي واعي ومثقف يأبى سياسة التجويع فرغم انتهاء الثورة التونسية الا ان الاحتجاجات والمظاهرات لم تنتهي فالحاجة الى إدارة نموذجية هو حلم المواطن التونسي وطموحالتوانسة لا يقف عند حكومة كارتونية تشرع القوانين حسب تأويلاتها وتنظمها وفق تكهناتها لهذا فخروجهم الى الشارع للمطالبة بتحسين ظروف المعيشة او لالغاء قانون ما او اعادة النظر بمشروع قرار ما هو الا دليل على رفضهم لكل اشكال القهر والبؤس وهذه الصفة الثورية نادرةوفريدة لا تملكها الشعوب المارة من هامش الحضارة والامم الغارقة في طقوس القومية والطائفية والعنصرية فالشعب التونسي شجاع لا يهاب الغاز ولا قطع المطاط ويهاجم الرصاص الحي لأنه يتخذ من الإرادة واجهة لتطلعاته فالجماهير التونسية هدفها نهضة الحياة بقوة العقل تتبعهاصرخة تحيا تونس …

ايفان علي عثمان

شاعر وكاتب

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close