(العرعرة) و(الجرجرة).. وشلون تشكيلة (معنجرة) !!

(العرعرة) مصطلح تستخدمه العرب العاربة، حين ترى ان كل واحد يريد أن تجري الأمور (عكرف لوي) ، أيبالطريقة التي تخدم أغراض هذا الطرف أو ذاك ، وبطرق ملتوية ومتعرجة ، دون ان يكون هناك أمل باصلاح الحال!!

أما (الجرجرة) فهي أتعس من (العرعرة) ، إن لم تكن مكملة لها ، ويعني ان الأمور تعني (واحد يجر بالعرض والآخر بالطول) ..وهو ما يعني ان أمل الحل (مفقود) في كل الأحوال!!

و(العرعرة) و(الجرجرة) ، في المفهوم السياسي العراقي ، تحصل في أي ( مرشح تسوية) ليس بيديه مفاتيحالحل، ويبحث عمن يخلصه من (العرعرة) لكي لاينتهي به الحال الى (الجرجرة)!!

و(المهدي المنظر) يبدو انه لايريد ان يقترب من أحوال العراقيين ، طالما انهم (مختصمون) على (الغنيمة) ، بل وينهالون عليها ، وكل يريد ان يوزع (لحم الثور) بالطريقة التي يحصل منها على اللحم الوفير ، ويترك للآخر عظاما يكسوها بعض اللحم ، حتى وان كانت لاتسد رمقه وجوعه المستديم!!

واذا لم تؤد (العرعرة) و(الجرجرة) الى حل العقدة المستعصية فأن (المهدي المنتظر) لديه هو الآخر مرحلة ما يسمى بـ (الخيار الأخير) وهو (تقديم الاستقالة) ، إن رأى أن الامور وصلت الى طريق مسدود ، وان العناية الآلهية ، تدعوه ان يعود الى أهله سالما غانما، قبل ان يمر بمرحلة (الشرشحة) وهي مرحلة أشبه بـ (شر على الحبل) ، ويعود نادماالى المربع الاول أي (العرعرة) و(الجرجرة)، ويخرج الرجل منها أخيرا خالي الوفاض على طريقة (لاحظت برجيلها ولا اخذت سيد علي)!!

” صدك لو كالوا : شلون ( تشكيلة معنجرة)” ..!!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close