العولمة ونشأتها

نعيم الهاشمي الخفاجي

ظهر هذا المفهوم بعد سقوط سور برلين وتلاه تهيكل وتفكك الاتحاد السوفيتي وسقوط تجربة النظام الاشتراكي والذي كان يقود قطب ثاني مناوء لقطب الولايات المتحدة، سقوط السوفيت كان بلا شك انتصاراً عظيماالى امريكا ومعسكرها الرأسمالي والذي يتبنى مع الراسمالية النهج الليبرالي، وبعد انتصار امريكا ومعسكرها الغربي ظهر نظام جديد عالمي يدعو إلى النظام الرأسمالي التابع الى امريكا ومعسكرها وهم يتبنون أيدلوجية السياسة الامريكية الغربية لذلك العولمة هي في الحقيقة تمثلمرحلة متطورة لسيطرة المعسكر الغربي الرأسمالي على العالم، هناك حقيقة إن سقوط النظام الاشتراكي أدى إلى تحول العالم من نظام قطبين وكانت تدور بينهم الحرب الباردة لتقاسم دول العالم الى سيطرة وهيمنة قطب واحد رفع شعار ان لم تكن معنا فتكون ضدنا، لذلك امريكا سمحت في تداول خدمة الانترنت واستطاعت شبكات الانترنت ربط شرق الكرة الارضية وغربها وشمالها وجنوبها ضمن هذه الشبكة ، الحقيقة امريكا من اكتشفت الانترنت وبدأ من خلال مشروع للبنتاغون عام 1969 حيث تم ربط قياداة في الفليبين وتايلند مع البنتاغون وزارة الدفاع الامريكيةوبدء المشروع بكلفت 10ملايين دولار فقط، لذلك العولمة جعلت العالم عبارة عن قرية صغيرة من خلال هذا الاندماج عبر شبكات الإنترنت والتي يتم من خلالها تتبادل المعلومات والأفكار والرسائل ونقل الاحداث بكل يسر وسهولة، .انتصار الدول الرأسمالية على الاشتراكية أدىإلى تحول نسبة كبيرة من الاشتراكيين الشيوعيين إلى الرأسمالية وتبني نهج الديمقراطية الليبرالية باعتبارها تجربة ناجحة نتاج للعقل البشري لجلب حياة هادئة وعصريه وهناك تعاريف كثيرة للعولمه منها : لفظة العولمة هي ترجمة للمصطلح الإنجليزي (Globalization) وبعضهم يترجمهابالكونية، وبعضهم يترجمه بالكوكبة، وبعضهم بالمعلوماتية، ويمكن تقسيم هذه التعريفات الخاصة في العولمة إلى ثلاثة أنواع : ظاهرة اقتصادية ، وسيطرة أمريكية ، وثورة تكنولوجية واجتماعية. النوع الأول : أن العولمة ظاهرة اقتصادية: عرفها الصندوق الدولي بأنها :” التعاونالاقتصادي المتنامي لمجموع دول العالم والذي يحتّمه ازدياد حجم التعامل بالسلع والخدمات وتنوعها عبر الحدود إضافة إلى رؤوس الأموال الدولية والانتشار المتسارع للتقنية في أرجاء العالم، تعني بشكل عام اندماج أسواق العالم في حقول التجارة والاستثمارات المباشرة ، وانتقالالأموال والقوى العاملة والثقافات والتقنية ضمن إطار من رأسمالية حرية الأسواق ، وتاليا خضوع العالم لقوى السوق العالمية ، مما يؤدي إلى اختراق الحدود القومية وإلى الانحسار الكبير في سيادة الدولة ، وأن العنصر الأساسي في هذه الظاهرة هي الشركات الرأسمالية الضخمةمتخطية القوميات. أن العولمة تكون في النواحي التجارية والاقتصادية التي تجاوزت حدود الدولة مما يتضمن زوال سيادة الدولة ؛ حيث أن كل عامل من عوامل الإنتاج تقريباً ينتقل بدون جهد من إجراءات تصدير واستيراد أو حواجز جمركية ، فهي سوق عولمة واحدة لا أحد يسيطر عليهاكشبكة الإنترنتأنواع العولمهالعولمة السياسية يقصد بالعولمة السياسية ، سرعة انتشار الأخبار ، والأحداث ، والأفكار السياسية حول العالم ، والتي انتشر من خلالها الشعارات السياسية المختلفة ، مثل الديموقراطية ، وحرية الرأي والفكر ،واحترام حقوق الانسان ، كما يتم منخلالها توقيع العقوبات السياسية على المستوى الدولي.العولمة الاقتصادية والمقصود بها حرية تدفق رؤس الاموال ، والسلع والخدمات بين دول العالم بدون أي حدود ،وذلك بهدف التوازن بين العرض والطلب على السلع المختلفة ، وتوفيرها لكل سكان العالم ، والتي نشأ من خلالها منظمةالتجارة الدولية ، والتكتلات الاقتصادية.العولمة الثقافية والقصود بها حرية انتقال الأفكار والثقافات والقيم المختلفة ، وعادات الشعوب وتقاليدهم وقيمهم وطرق حياتهم،أهداف العولمة وخصائصهاالتوصل الى اقامة سوق عالمي ممتد ومفتوح ، شامل لجميع البشرية ، والأجناس ،والديانات، بدون حواجز جمركية أو قيود مادية ، ويشمل العالم كله بجميع شركاته وقطاعاته ، ككتلة اقتصادية واحدةجعل العالم كله قرية صغيرة ، كتلة واحدة متفقة في المصالح والأهداف ، والتركيز على المشاكل التي تهدد البشرية جميعا مثل الاحتباس الحراري ، والعمل على الأمن العام العالمي، والتعاون والاشتراك للتصدي لأي خطر عالمي .التوصل الى ايجاد لغة عالمية مشتركة ،يتم استخدامها و تبادلها سواء بالتخاطب بين البشر، أو بين الحاسبات الالكترونية، أو ما بين مراكز تبادل البيانات و تخليق و صناعة المعلومات .محاولة ازالة كل أشكال التعصب الديني أو العرقي، وكافة أشكال التمييز العنصري والنوعي ، للوصول الى عالم يحكمه الانسانية ، وخالي من العصبية .وتتصف العولمة بمجموعة من الخصائص أبرزها:-سيطرة الشركات متعددة الجنسيات على الاقتصاد العالمي ، وتهميش دور الشركات المحلية بل واضعافها لذلك على الدول واصحاب القطاع الخاصادخال تطور وتحسين لمنتجاتهم المحلية لمواكبة التطور،لكن هناك حقيقة سيطرة الشركات الكبيرة حيث توجد أكثر من 500 شركة كبرى تسيطر على التجارة بمختلف انواعها على مستوى العالم ، وهذه الشركات تعود الى الدول الصناعية الكبرى في العالم ، والتي تسيطر على أكثر من 41% من الناتج المحلي على مستوى العالم .تكوين نخبة من رجال الأعمال لا تنتمى إلى بلد معين ،هدفها الأساسي السعى لنقل نشاطها فى أى مكان وفق مقتضيات العائد المادى على نطاق العالم، أهم سمات العولمة ، أنها تعتبر أحادية القطب ، والتي تتمثل في سيطرة الولايات المتحدةالأمريكية على العالم والتي تتمثل في السيطرة السياسية والعسكرية والاقتصادية وامتلاك وسائل الاتصال والتكنولوجيا المتقدمة .ايجابيات وسلبيات العولمةتعد العولمة ظاهرة مثل باقي الظواهر الأخرى الموجودة ، تتميز بوجود ايجابيات ، ولها أيضا سلبيات .ايجابيات العولمةوجوداسلوب جديد للحوار والنقاش بين مختلف شعوب العالم .تعزيز التبادل الاقتصادي ، والتجاري بين مختلف الدول على مستوى العالم .الغاء الحدود بين دول العالم .احداث ثورة علمية كبيرة ،اما على المستوى الدول العربية والاسلامية شعوب العرب والمسلمين يعيشون تحت ظل الظلم والجوروالقتل والفقر منذ قرون طويلة لربما تمتمد للحقبة الجاهلية قبل الاسلام، ويعيش غالبية ابناء العرب والمسلمين بظل فقر وجهل وامية وكبت جنسي لامثيل له في العالم، فتح مجال الانترنت والحرية للعرب يجلب للعرب سلبيات كثيرة منها الانحدار الاخلاقي في الشعوب والمجتمعات العربية، نتيجة للاختلاط بثقافات ومع بشر مثقف مترف يفكر في طرق تختلف عن تفكير الشعوب العربية المكبوته جنسيا لذلك عندما تغيب القيود يسيء العرب ويتحولون الى وحوش بل وتم استغلال التطور في مجال الاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي بطرق قذرة من تشويه للواقع وكسب مجاميعوضمهم للارهاب، وحتى رجال الدين والذين هم متعلمين وخريجي كليات ومعاهد تجدهم لايميزون مابين العولمه بمفهومها العلمي والانساني ومابين نشر الرذيلة، حتى قرأت تحذير لشيخ مهندس عراقي زعيم حزب شكله اسلامي متهم في قضايا سرقات بترول اصدر بيان يبكي من العولمة والاخ الكاتبالوطني الاستاذ فراس الحمداني نقد بيان الشيخ وانا كتبت تعليق رد علينا احد انصار الشيخ المبجل يقول العولمة ابقت صدام مابعد عام 1991 الى عام 2003 وانتم خونه بعتم العراق او العوراق هههههه قلت له ماهي العولمة؟ تبين انه يجهل حتى معنى العولمة فكيف نواكب التطور والتقدمبظل عقليات لاتعرف حتى مصطلح العولمة، والمشكلة هذا الشيخ وقف ضد دعم القطاع الخاص وظل انصاره يرددون كلا كلا للخصخصة، لايميزون مابين الاقتصاد المبني على القطاع الخاص مثل دول اوروبا الغربية ومابين القطاع التجاري التابع للدولة.الاسلام ايضا فكره عالمي . العالمية : انفتاح على العالم ، واحتكاك بالثقافات العالمية مع الاحتفاظ بخصوصية الأمة وفكرها وثقافتها وقيمها ومبادئها . فالعالمية إثراء للفكر وتبادل للمعرفة مع الاعتراف المتبادل بالآخر دون فقدان الهوية الذاتية . وخاصية العالمية هي من خصائص الدين الإسلامي ، فهو دين يخاطبجميع البشر ، دين عالمي يصلح في كل زمان ومكان ، فهو لا يعرف الإقليمية أو القومية أو الجنس جاء لجميع الفئات والطبقات ، فلا تحده الحدود . ولهذا تجد الخطاب القرآني موجه للناس جميعا وليس لفئة خاصة فكم آية في القرآن تقول ” يا أيها الناس” فمن ذلك قوله تعالى :” ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ” وقوله تعالى :”يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا ” وقوله تعالى :” يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ” إلى غير ذلك من الآيات التي ورد فيها لفظة الناس وقد تجاوزت المأتيين آية ؛ بل إن الأنبياء السابقينعليهم صلوات الله وسلامه تنسب أقوامهم إليهم ” قوم نوح ” ” قوم صالح ” وهكذا إلى محمد صلى الله عليه واله سلم فإنه لم يرد الخطاب القرآني بنسبة قومه إليه صلى الله عليه واله سلم وهذا يدل على عالمية رسالته صلى الله عليه وسلم فهو عالمي بطبعه، ” وَمَا أَرْسَلْنَاكَإِلَّا رَحْمَةً للعالمين، الامام علي ع اقواله تدل على حبه لجميع البشر وهو صاحب القول الخلق اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق، لقد ارسى الامام علي ع فهم رائع الى مفهوم حقوق الإنسان وربطه بحقوق الأمة والمجتمع، لذلك الامام علي ع اوضع اسس صحيحة لارساء العدللانه لايمكن أن تُحترم حقوق الإنسان وتُصَان إلا في مجتمع الحق والحرية والعدل الاجتماعي، السلطة لم لم تكن أبداً في نظره غاية في حَدِّ ذاتها، ولم يَسْعَ إليها في يوم من الأيام، بل كان من أزهد الناس فيها، ولما جاء المسلمون لمبايعته بالخلافة قبل أن يتولى المسؤوليةالأولى في جهاز الدولة الإسلامية الفتية، قال اليهم دعوني والتمسوا غيري وزيرا لكم خيرا من امير، لكن الجماهير بايعته وقبل البيعة وبقى المسلمون ثلاثة ايام يبايعونه في بيعة علنية وبدون اكراه اي شخص لاخذ البيعة منه،وعندما ذهب لمحاربة الناكثين في البصرة وجده في ذيقار على نهر الفرات دخل عليه ابن عمه عبد الله بن عباس، فوجده يخصف نعله، فعجب ابن عباس من أن يخصف أمير المؤمنين (عليه السلام) نعله بنفسه زعيم دوله، فقال (عليه السلام) لابن عباس: ما قيمة هذه ـ مشيراً إلى نعله ـ؟قال ابن عباس: لا قيمة لها.فقال (عليه السلام): واللهلَهِيَ أحبُّ إلي من إمرتكم، إلا أن أقيم حقاً أو أدفع باطلاً.فالسلطة تعني عنده (عليه السلام) إقامة الحقوق، ومقاومة الباطل وأهله، إن الإمام علي (عليه السلام) قد خاض حروباً طاحنة، وصرع الابطال واقامة الحق لايتم الا بمقاومة اهل الباطل، بل الامام علي ع عندماقاتل وصرع الابطال كان ﻷجل احقاق الحق، لذلك كان الامام علي ع صارما في المساواة في العطاء لافرق ولافضل عربي على اعجمي ولافضل ابيض على اسود، مساواته بالعطاء جعلت الكثير من معسكره يهربون لمعاوية طمعا بالمال، ان صَرَامة المدرسة السياسية الفكرية التي أسَّسَهاعلي ع ، كانت من أجل بناء مجتمع العدل السياسي والاجتماعي.ولقد نبَّه المسلمين إلى خطر الانحراف الذي بدأت تبرز معالمه في خلافة عثمان، والاحداث التي ادت لقيام الجماهير في قتل عثمان وقد خطب الإمام (عليه السلام) في البصرة إثر قتل طلحة والزبير وتشتت جيشهما والقبضعلى عائشة زوجة رسول الله ص بعد المعركة واكرمها واعادها للمدينة فخطب بالبصرة قائلاً: أَلا وَإِنَّ بَلِيَّتَكُم قد عادت كَهيئتِهِا يوم بعث الله نبيَّه، والذي بعثه بالحق لَتُبَلْبَلُنَّ بَلْبَلَة، وَلَتُغَرْبَلُنَّ غربلة، وَلَتُسَاطُنَّ سوط القدر، حتى يعود أسفلكمأعلاكم، وأعلاكم أسفلكم، وَلَيَسْبِقَنَّ سابقون كانوا قَصَّروا،وَلَيُقَصِّرَنَّ سَبَّاقُون كانوا سَبَقُوا، بخلافة عثمان حدثت مخالفات وتم استيلاء الطبقة الحاكمة على الاموال مثل مايفعله ساست العرب والمسلمين في يومنا هذا في الاستئثار بالسطة وتوزيع المال فيما بينهم،فقد رُوي عن ابن عباس؛ أن علياً ع خطب في اليوم الثاني من بيعته امير للمؤمنيين في المدينة، فقال: ألا إنَّ كل قِطعة أقطعها عثمان، وكلَّ مالٍ أعطاه من مالِ الله، فهو مَردُودٌ في بيت المال، فإن الحقَّ القديم لا يُبطله شيء، واللهِ لو وَجَدتُه وقد تُزُوِّج به النساء،وفُرِّق في البلدان، لَرَدَدتُه إلى حاَلِهِ، فإن في العَدلِ سِعَة، ومن ضاق عنه الحقُّ فالجورُ عليه أَضْيَق، إن هذا الوضع الذي تحدث عنه الامام علي ع في المخالفات التي ذكرها الامام علي ع لسرقة المال بعهد عثمان ، جعلت عبد الله بن الزبير يقنع اباه الزبير في الثورةعلى عثمان وتسبب في قتل الخليفه بعد ان كثر المعارضون وايضا كان دور فعال الى عائشة زوجة رسول الله ص في رفع همم الثوار عندما قالت اقتلوا نعثلا فقد كفر، لذلك عبدالله بن الزبير قال قولته: لو شَايَعَني التُركُ والديلَم على محاربة بني أمية لَشَايعتُهُم وانتصرتُ بِهم.وجديربالذكر أن الإمام (عليه السلام) قد كان واعياً بأن المدافعين عن حقوق الإنسان في عصره قد أصبحوا قلَّة، فقد قال (عليه السلام): اِعلَمُوا رَحِمَكُم الله أَنَّا في زمانٍ القَائِلُ فيه بالحق قليلٌ، واللِّسانُ عنِ الصِّدق كَلِيل، والَّلازم لِلحقِّ ذَلِيل، في الختامالعولمة التي نعيشها اليوم وان كانت بقيادة امريكية غير عادلة لكنها بلا شك هذه الثورة المعلوماتية قد خدمت البشرية جميعا، اما الخائفون من العولمه ان كانوا رجال دين بطبيعت هؤلاء خائفون من كل جديد وتقدم وتطور، وقفوا ضد سماع المذياع وضد مشاهدة التلفاز وضد استخدامالتليفون وضد ركوب السيارة والطائرة وضد لبس الملابس الحديثة وضد استخدام الادوية والكماليات والعطور لكنهم يستعملون الطب الحديث ويذهبون ﻷفضل المستشفيات واغلاها ينفقون الملايين ﻷجل عملية جدا بسيطة يمكن اجرائها في ابسط مستشفى في المحافظات العراقية، يبقى فضل الانترنتللولايات المتحدة الامريكية فهي من اكتشفت الانترنت ههههه الحمد لله من اخترع النت الامريكان وليس العربان شاربي ابوال البعير.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close