قيادي بـ «فتح» يدعو الشعوب العربية والإسلامية لمناصرة أبناء القدس في معركتهم ضد الاحتلال

قال رأفت عليان، القيادي بحركة فتح، إن حملة الاعتقالات التي نفذتها إسرائيل في الأيام الأخيرة، التي طالت قيادات وكوادر في حركة فتح واعتقال محافظ القدس عدنان غيث، ومنع وزيرالقدس عدنان الحسيني من السفر تُعبر عن عجز وتخبط حكومة الاحتلال من فرض السيادة الكاملة على المدينة المقدسة رغم كل إجراءاتها.

وأضاف عليان، خلال لقائه على شاشة «الغد» الإخبارية، أنَّ هذه الاعتقالات لن تغير من واقع أن القدس عربية فلسطينية، وأنَّ اعتقال كوادر وقيادات فتح لن يثنينا عن الاستمرار بالدفاععن عروبة القدس وقدسية المسجد الأقصى، ولن تثنينا أيضا عن الدفاع عن عقاراتنا من التسريب، بالإضافة إلى ملاحقة كل من يتورط في تسريب العقارات والمباني.

وتابع عليان، أن الاحتلال الإسرائيلي يشن حرب مفتوحة وغير مسبوقة ضد القدس وأبناء القدس على المستوى الجغرافي والديمغرافي والسيادي، مشيرًا إلى أن الاحتلال الذي رفع وتيرة الاستيطانوفِي المقابل رفع وتيرة هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية في الأحياء المقدسية وخاصة مخيم شعفاط يريد من خلال ذلك أن يصل إلى تغيير جغرافي وديمغرافي في القدس وخاصة بعد إعلان البيت الأبيض عن القدس عاصمة للاحتلال.

واختتم عليان، حديثه قائلاً: «إنه في الوقت الذي يتم فيه تهويد القدس، ويعتقل أبناء وكوادر حركة فتح فيها ويعتقل محافظها ويمنع وزيرها من السفر يبقى المقدسيين وحدهم في معركةالدفاع عن شرف العروبة والإسلام»، داعيًا في الوقت نفسه الشعوب العربية بضرورة أن يرفعوا صوتهم في وجه هذا العدو الصهيوني، وأن لا يتركوا أبناء القدس وحدهم في هذه المعركة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close