الغيب في لاهوت التنزيه 1/2

ضياء الشكرجي

dia.al-shakarchi@gmx.info

www.nasmaa.org

الغيب مصطلح ديني وقرآني على وجه الخصوص، ويعني ما وراء الطبيعة، ويقابله مصطلح الشهادة، ويعني عالم الطبيعة أو العالم المادي المحسوس. ولأبدأ بعالم الشهادة، لأننا نعيشه،فهو عالم المحسوسات، أي مشهود بحواس البصر والسمع والذوق والشم واللمس. عندما يقال عن شخص إنه شهد الشيء، فمن حيث الأصل اللغوي يعني أبصره، لكنه شمل كمعنى منقول جميع الحواس، فالشاهد في المحكمة يشهد بما بصره، أو بما سمعه، أو بما أدركته أي من حواسه. من هنا نُعِتَالعالم المادي، أو عالم الطبيعة أو الحياة الدنيا بعالم الشهادة بالمصطلح الديني القرآني، ويسمى بالمصطلح العام أو المحايد بعالم الطبيعة، أو العالم المحسوس. في مقابل هذا العالم هناك عالم آخر بحسب الذين يعتقدون بوجوده، ألا هو عالم الغيب، أي العالم الغائب عن الحواس،فهو غير مُبصَر، ولا مسموع، ولا ملموس، ولا مَذوق ولا مشموم، إذ إنه ليس من عالم المادة، بل من عالم الروح، أو العالم المعنوي، وبالنسبة للحياة المفترضة فيه فهي الحياة الآخرة، أو الأخرى، مقابل الحياة الدنيا، وتسميتها بالحياة الأخرى بمعنى المغايرة للحياة الدنيا،وبالآخرة بمعنى أنها الحياة الأخيرة، فلا حياة ثالثة بعدها بحسب المعتقد الديني، فهي إما أبدية، وإما إنها تنتهي عند أجل ما، إلا ما ذهبت إليه بعض الأديان غير الإبراهيمية من تناسخ الأرواح وغيرها. طبعا الغيب غير مقتصر على الحياة الأخرى، أي حياة ما بعد الموت، بلهذه هي أحد مصاديق هذا المفهوم، فالله نفسه هو أول مفردات عالم ما وراء الطبيعة (الميتافيزيق).

لاهوت التنزيه لا يعتمد فيما يتعلق بالغيب أيا من مقولات أي من الأديان حول الغيب والحياة الأخرى، كما لا يعتمد التجربة، وما يخضع لها من العلوم الطبيعية المختلفة، التيهي معنية حصرا بالمادة والمحسوسات، والتي لا تستطيع أن تثبت عالم ما وراء الطبيعة، كما ولا تستطيع نفيه. إذن لاهوت التنزيه يعتمد الفلسفة والمناهج العقلية، لا الدين ولا العلم، أو بتعبير آخر لا الوحي المفترض ولا التجربة. والتتمة في الحلقة الثانية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close