النساء العراقيات يتضامنّ لمناهضة العنف الموجه ضد المرأة

الأمم المتحدة تدعو لإنهاء العنف ضد النساء في العراق

تجمع العشرات من المدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة والمناهضين للعنف، يوم السبت الماضي، في ساحة كهرمانة وسط العاصمة بغداد، في وقفة تضامنية نظمتها رابطة المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والإعلان العالمي لاتفاقية سيداو.
وفي تصريح لسكرتيرة رابطة المرأة العراقية شميران مروكل جاء فيه: مازالت النساء العراقيات يعشن أوضاع تزداد تدهورا يوما بعد يوم بسبب ارتفاع معدلات العنف الأسري والمجتمعي، وتزايد حجم المخاطر التي تواجهها النساء كناشطات وعاملات في القطاع الخاص والعام ، فضلا عن التمييز القائم على النوع الاجتماعي والذي جعل مشاركة المرأة تراجع في مواقع صنع القرار وتهميش دورها في المناصب السيادية.
وقد أصدرت رابطة المرأة العراقية بيانا بالمناسبة أكدت فيه على: بإعادة وزارة المرأة ضمن الهيكل الحكومي بحقيبة وزارية وصلاحيات وميزانية كاملة بعيدة عن المحاصصة الحزبية والطائفية والسعي لإنشاء مجلس وطني لتمكين المرأة، ليتسنى التنسيق والتعاون والعمل المشترك بينهم وفق آلية وطنية تهتم بملف المرأة، وتنفيذ وإقامة الكثير من الأنشطة والبرامج الهادفة إلى خلق وعي واسع حول الحقوق الإنسانية للمرأة ومتابعة الضغط باتجاه الإسراع في تشريع قانون الحماية من العنف الأسري، ووضع آليات حقيقية للتنفيذ والحماية، والعمل على تطوير ستراتيجية مناهضة العنف ومتابعة تنفيذها بما يساعد في البحث عن الأسباب ووضع الحلول والمعالجات، وخلق ملاذات آمنة توفر الدعم المادي والمعنوي بما يساعد في تنفيذ برامج التأهيل والتمكين للنساء والفتيات الناجيات من العنف ، وتدريب وتمكين النساء العائدات من النزوح ليساهمن في إعادة إعمار مدنهن التي تعرضت للإرهاب.
هذا وتحتفل العديد من المؤسسات والمنظمات بهذه المناسبة تذكيرا بمخاطر العنف وتأثيراته على النساء والفتيات والأطفال بشكل خاص وعلى الأسرة والمجتمع بشكل عام مما يتطلب اتخاذ الكثير من الإجراءات الرادعة والعاجلة لمكافحة العنف والوقاية منه وتوفير الحماية للضحايا والناجيات من العنف وتعويضهن عن الأضرار التي لحقت بهن ومحاسبة ومعاقبة المتسببين.
وتقول الامم المتحدة إنه “لا تزال النساء والفتيات من خلفيات مختلفة في العراق عرضة للعنف إن كان في المنازل، أو في المدرسة و في الأماكن العامة”.
ويظهر مسح مشترك أجرته مؤخراً الحكومة العراقية واليونيسف أن 37 في المائة من النساء بين الـ15 والـ49 من العمر في العراق يعتبرن أن العنف ضد المرأة أمر مقبول، في حين بينت دراسة جديدة أجراها الصندوق الأمم المتحدة للسكان أن 63 في المائة من حوادث العنف القائم على النوع الاجتماعي في العراق مرتكبة من قبل أحد أفراد الأسرة.
ومع بداية حملة الـ16 يوم لإنهاء العنف ضد المرأة، يجدد كلّ من اليونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان التزامهما بإنهاء جميع أشكال العنف ضد المرأة.
ويقول بيتر هوكينز، ممثل اليونيسف في العراق: “إن العنف ضد النساء والفتيات انتهاك لحقوق الإنسان وله تأثير مدمر على صحتهن ورفاههن ومستقبلهن. وهذا أمر لا يمكن تبريره. النساء والفتيات يشكلن نصف عدد السكان ولديهن الحق في العيش في مأمن من الخوف والعنف بما يسمح لهن العيش إلى أقصى إمكاناتهن”.
ومن جهته، أضاف الدكتور أولوريمي سوجنرو، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق: “إن إنهاء العنف ضد النساء والفتيات ليس خيارا بل التزام طويل الأمد يجب أن يصبح جزءا لا يتجزأ من المجتمع العراقي وذلك من خلال الجهود المشتركة. تعولنا النساء والفتيات على منع جميع أشكال العنف ضدهن والوقوف إلى جانبهن للوصول الى حياة كريمة”.
لا يزال تهديد ومخاطر العنف ضد النساء والفتيات قائم، لا سيما العنف الجنسي والاستغلال الجنسي والمضايقة وزواج الأطفال في مناطق النزوح وتلك التي يعود اليها النازحون إذ يتم تزويج فتيات بعمر الـ12 سنة في البلاد.
ويقدم صندوق الأمم المتحدة للسكان اليونيسف خدمات متخصصة، بما في ذلك الدعم النفسي الاجتماعي للناجيات من العنف الجنسي وتعمل المنظمتان على وضع حد لزواج الأطفال من خلال الشركاء والمراكز التي تدعمها. كما دعم الصندوق إطلاق خط ساخن لمساعدة من يتعرض للعنف القائم على النوع الاجتماعي في إقليم كردستان العراق.
ويدعو صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف إلى توفير خدمات شاملة ومخصصة لعمر الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي من أجل تدريب موظفي القضاء والأمن على مساعدة الناجيات من النساء والأطفال بطريقة رحيمة ولطيفة وإعطاء الأولوية لحقوق الناجيات واحتياجاتهن. كما تدعو المنظمتان إلى تعزيز إنفاذ التشريعات المناهضة للزواج المبكر من أجل حماية الأطفال والفتيات.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close