الرخصة الرابعة للموبايل بالمزاد العلني مجددا

اخمد كاظم
وزير الاتصالات الجديد وضع الرخصة الرابعة للموبايل بالمزاد العلني من جديد و دعا المستثمرين لنهبها.
للتذكير: اول رخصة للموبايل باعها في المزاد العلني (تكنوقراط الكهرباء و الاتصالات الفاشل) ابو حزم الفساد و لم يتسنى له الوقت لبيع الرخصة الرابعة و قبض الرشوة التي ستكون من حصة الوزير الجديد.
رخص الموبايل الحالية زين و اسيا سيل و كورك تعود بالدرجة الاولي لدول الخليج و اسعار الثرثرة فيها عالية مع ان الخدمة واطئة.
هذه الشركات مطلوبة للحكومة مليارات الدولارات و بالتواطؤ مع الجهات الرسمية لا تدفعها او تخفضها بعد دفع الرشوة للجهات الحكومية المسؤولة.

الموبايل: مطبعة للدينار و الدولار لا يخلو جيب احد منه و الثرثرة ثمنها بالثواني و الشركات لا تكتفي بذلك فتسرق (رصيد) المشترك بطرق (تقنية) بدون علمه.
رخص الموبايل تعطى للشركات تبعا لمقدار الرشوة التي تدفعها و ليس لكفاءتها و الدليل الخدمة الرديئة و المكلفة التي تقدمها الشركات الحالية.
شركات الموبايل ابراجها في المناطق السكنية و الدراسات تشير الى خطورتها لأنها مصدر لأمراض القلب و السرطان في الكبار و التخلف العقلي في الصغار.
سؤال: لماذا لا تحصل وزارة الاتصالات علي الرخصة الرابعة و لديها الكادر الفني و ابراجها خارج المناطق السكنية؟
الجواب القاطع: الرشوة ثم الرشوة ثم الرشوة باسم الخصخصة و الاستثمار.
ملاحظة: خزيمة الدولة خاوية و رخصة الموبايل الحكومية ستكون مصدرا مهما لسد العجز لان المشتركين يثرثرون حتي في نومهم مع ان الثرثرة غالية الثمن.
بالإضافة الى ذلك شبكة الانترنيت على الموبايل و خارجه ستكون مصدرا اخرا للخزينة.
باختصار: هوس الخصخصة و مصمصة الرشوة شملت الكهرباء و قد فشلت خصخصته لان القطع المبرمج شمل كل مكان و مع ذلك شركات الخصخصة التابع للرئاسات الثلاث تشفط 25% من اجرة الكهرباء.
تحذير لولد الخايبة: اذا استمر الحال على هذا المنوال ستشمل الخصخصة الهواء كما شملت الدواء و سيباع كالغاز بالقناني.
سؤال الى وزير الاتصالات الجديد: لماذا تسير على خطى من سبقك من الفاسدين و لماذا لا تكون الرخصة الرابعة للدولة لأنها مطبعة للدولار و الدينار؟
ننتظر الجواب يا وزير الاتصالات.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close