انضمام إيزيديات لمقاضاة شركة فرنسية متهمة بتمويل “داعش”

طلبت مجموعة من النساء الايزيديات اللواتي تعرضن للعنف الجنسي من قبل تنظيم “داعش” الارهابي الانضمام إلى مقاضاة شركة “لافارج” الفرنسية المتهمة بتمويل التنظيم.

وذكر محامون، أنهم قدموا طلبا لضم النساء كجهة شريكة في الدعوى التي تم رفعها ضد الشركة.

وقالت المحامية أمل كلوني التي تتولى الدفاع عن النساء الايزيديات، في بيان لها إن هذا الإجراء “يسمح بضمان فرصة لمحاسبة “داعش” ومن ساعدوه على جرائمه ، وأن الضحايا سيحصلون على تعويضات عادلة”.

يذكر أن “داعش” احتجز نحو 7 آلاف من النساء والفتيات الايزيديات بعد اجتياحه شمال العراق عام 2014، وتعرضت النساء للتعذيب والاغتصاب وغير ذلك من الجرائم.

ويجري في فرنسا حاليا تحقيق مع شركة “لافارج” لصناعة الأسمنت، حيث وجه إليها اتهام بأنها قدمت أموالا لتنظيم “داعش” من أجل استمرار عمل أحد المصانع بشمال سوريا.

ويعتبر التحقيق مع “لافارج” أول قضية من نوعها ضد شركة دولية كبرى بتهمة الضلوع في تمويل جرائم “داعش”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close