عاصفة الحزم في الحرة عراق

مهند كزار

مثل اي صباح يومي، يبدأ بالروتين والجمود الذي غلب على كل مفاصل الحياة اليومية، خاصة بعد دخول وسائل التواصل الاجتماعي، الى حياتنا بدون اي سابق إنذار، والتي أصبحت وجبة صباحية لا يمكن الاستغناء عنها، الا انها تميزت بكثرة الكذب، والتدليس، والتشويش، على الرأي العام، لخدمة أجندات سياسية أميركية وصهيونية سعودية .

هذا الصباح اختلف قليلا، لان وجبة الاخبار المتداولة كانت دسمة جدا، حيث أخذتني مسرعة إلى تقرير لصحيفة (واشنطن بوست) نشر سنة 2008 بعنوان ”الاستثمار المكلف للسيطرة على القلوب والعقول”، جاء فيه أن هدف أمريكا هو “السيطرة على القلوب والعقول من خلال موجات الأثير”.

هذا التقرير أثار في داخلي أحداث ١١ من سبتمبر في أميركا، وما جرى على برج التجارة العالمي، والذي أثار استياء شعبي واسع على الحكومة الأميركية آنذاك ، بسبب فشل وسائلها الإعلامية الناطقة بالعربية، وعدم استقطابها لشريحة الشباب في العالم العربي، مما دعاها إلى إنتاج محطة إذاعية عربية جديدة حملت اسم (سوا)، عجت بالموسيقى، والبرامج الخفيفة، مثلما عملت بعد احتلال العراق عام ٢٠٠٣ .

الحرة عراق من الوسائل الإعلامية التي أنشأتها وزارة الخارجية الأميركية، وتمولها في إطار (الإعلام الدعائي الموجه)، والذي يختلف عن الإعلام الحكومي وعن الإعلام الخاص، لكننا متيقنين بان هذه الدولة لا يمكن أن تعطيك إلا حين تعرف بأنها ستأخذك منك الكثير.

الحرة عراق كانت المنبر الاميركي الواضح في العراق، الا اننا كنا نستمتع ببرامجها الحوارية والثقافية التي يقدما سعدون ضمد واحمد هاشم، وغيرهم من الاعلاميين الرائعين، الا ان تحالف بن سلمان/ترامب نجح في غلق هذه النافذة الحرة، التي طالما دعمت الديمقراطيات الناشئة في المنطقة، الى درجة جعلها تستغني عن ابرز الاسماء التي كانت تستقطب الناس في العراق والعالم العربي، على اساس طائفي مقيت( الشيعة )، والتي تعتبر سابقة خطيرة، و تطهير عرقي في المؤسسات الاعلامية الامريكية .

ليس المطلوب منا أن نضغط لإعادة هذه الأسماء التي تم الاستغناء عنها الى العمل من جديد في قناة الحرة عراق، بل إن محاربة ومواجهة هذه القناة والقنوات الفضائية المشابهه لها بات من الضروريات، والنجاح في هذه المعركة يستلزم محاربتها بالأدوات نفسها التي نجحت فيها في الفترات السابقة، لذلك على شبكة الإعلام العراقي والقنوات الفضائية الاسلامية المقاومة، ان تستقطب هذه الكفاءات، التي دفعت ثمنا في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close