بالفيديو…محلل: “أولاند” يستغل الاحتجاجات الشعبية ليعود للرئاسة الفرنسية

تب والمحلل المقيم في باريس، كامل المرعاش، إن الاحتجاجات التي تشهدها الشوارع الفرنسية على ارتفاع أسعار المحروقات مُرشحة أن تزداد سوء في حالة عدم وجود مخرج، مشيرا إلى أن مشكلة حول من يمثل هؤلاء المحتجون فلا يوجد بينهم من يمكن أن يتفاوض مع السلطة كونها احتجاجات شعبية غير منظمة.

وأضاف المرعاش خلال مداخلة لفضائية “الغد” الاخبارية، أن مطالب المحتجين لم تعد تقتصر على إلغاء ضريبة الوقود وإنما توسعت لتشمل معالجة مسألة القوة الشرائية وغيرها، معرباً عن تقديره بأن الاحتجاجات الآن تتجه نحو مواجهة وانقسام داخل المجتمع الفرنسي، لافتا إلى أنه من الخطأ تحميل الرئيس “ماكرون” كل هذه المشاكل التي يعاني منها المجتمع الفرنسي، خاصة انخفاض القوة الشرائية والتي هي نتاج سياسات متراكمة.

وأوضح المرعاش أن الجميع يحاول أن يستفيد من تلك الاحتجاجات، مشيرا إلى أن مكتب الاحصاءات الوطني الفرنسي أعلن أن القوة الشرائية زادت بمعدل 1.07% إلا أنها غير كافية لإرضاء المواطن الفرنسي، خاصة في الريف، متابعاً أنه لا يوجد تأييد كبير في المدن الفرنسية الكبرى برغم أن هناك تعاطف لوجود استفادة جماعية عند المطالبة بإلغاء ضرائب الوقود التي سيستفيد منها الجميع.

وأشار المرعاش إلى أن الرئيس “ماكرون” يحاول اصلاح الاقتصاد الفرنسي الذي عاني من ترهل لفترات طويلة، ورأى أن التعاطف الشعبي لن يكون مع المشاغبين الذين يقذفون قوات الأمن ويحطمون واجهات المحال التجارية، متابعاً أن هناك منظمات متطرفة (يسارية ويمينية) تستغل تلك الاحتجاجات لإثارة الشغب ولتحويل الاحتجاجات إلى عنف، معرباً عن اعتقاده بأن الاحتاجات ستفقد التعاطف معها حالة استمرار العنف.

وتابع المرعاش أن هناك سياسيون يستغلون تلك الاحتجاجات لتحقيق مكاسب، ومن بينهم الرئيس السابق، فرانسوا أولاند، الذي يستغلها ربما للعودة إلى الرئاسة.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close