جمهور مهرجان مراكش الدولي يملّ حضور يسرا والدغيدي

 تعرضت الدورة الـسابعة عشرة الجارية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش الى الى انتقادات كثيرة تضمنت  توصيفات بافتتاح بارد وباهت لم يرق إلى مستوى التوقعات، لاسيما ان فترة الاستعداد للمهرجان كانت طويلة  بسبب عدم انعقاد الدورة السابقة .

ويشارك في المهرجان 80 فيلما من 29 دولة، وبحضور عدد من نجوم السينما العالمية والعربية.

ويستمر  المهرجان حتى 8 ديسمبر/كانون الأول يستمر المهرجان الذي توقف العام الماضي، ويعد أحد أبرز الملتقيات السينمائية في أفريقيا، وسيشهد تكريم النجم الأميركي روبرت دي نيرو.

وشهد حفل الافتتاح حضور العديد من نجوم السينما المغربية والعربية والدولية، بينهم الممثل الأميركي فيجو مورتينسين، والممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي.

و غاب عن البساط الأحمر ليلة الافتتاح، معظم  فناني الصف الأول المغاربة مع استثناءات قليلة، ولم ينفع حضور ضيفتي المهرجان الدائمتين الممثلة المصرية يسرا وزميلتها المخرجة إيناس الدغيدي ، حيث  ملّ الجمهور من حضورهما الدائم وكانت دعوة ليلى علوي للحضور من دون اضافة تذكر للبساط الأحمر.

 وقال معلقون انه كان هناك حضور أشخاص لا صلة لهم بالفن السابع وتغييب فاعلين سينمائيين في شتى مجالات الصناعة السينمائية، ودعوا الى  محاسبة الجهة التي توجه الدعوات، وتخصيص هؤلاء بإقامة فاخرة وتأمين مرورهم على البساط الأحمر بدون “حشمة”.

ولاحظ المراقبون تكرار نفس الأخطاء التي عرفتها الدورات السابقة بتهميش واضح للغة العربية خلال لقاء عقد بين لجنة التحكيم والصحافة الوطنية والأجنبية، حيث كانت الترجمة متوفرة بجميع اللغات الرئيسية الفرنسية والإنجليزية إلا اللغة الرسمية للبلد المنظم.

وحاول المهرجان  انقاذ  الافتتاح البارد في  اليوم الثاني للمهرجان الذي يأمل المتابعون أن ينقذه تكريم الأسطورة الامريكية روبرت دي نيرو، وبعده في اليوم الثالث تكريم الممثلة روبين رايت .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close