حرامي الجادرية

رشيد سلمان

حرامي الجادرية يتغيّر مزاجه السياسي كما تتغير الوان جبّته و الغرض الانتهازية للحصول على المال الحرام.

تارة هو واعظ ديني و اخرى هو كاكة كردي و ثالثة هو انباري و رابعة خليجي وهابي و هكذا حسب من يرزقه بالجاه و الدولار.

ليس لديه تحصيل علمي او معرفي او ادبي و اكتفي بالرقص على الحبال لتحقيق مآربه و نحج في ذلك نجاحا باهرا.

فرط و من معه من المشتغلين بالسياسة من الشيعة بحقوق الشيعة لان بيع حقوقهم كأكثرية مصدر للمال و الجاه.

باختصار: الزعامة السياسية شيء و الرقص على كل الحبال شيء اخر.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close