اثنان يحكمون العراق (الكورد.. وايران)..كون (لديهما مشاريع).. فضاع (الشيعة العرب.. والسنة)

بسم الله الرحمن الرحيم

من حكم العراق منذ.. عام 2003.. هما (ايران .. وكوردستان).. وخير دليل (كوردستان وضعها افضل بمليار مرة من وضع محافظات الشيعة العرب بوسط وجنوب، ومن وضع محافظات السنة العرب بالغربية).. من ناحية الاستقرار الداخلي والبناء والاعمار، وكذلك (ايران) مدنها تعمر وتزدهر من خير العراق، ونجحت بجعل العراق (ضيعة ومستعمرة بكل معنى الكلمة لايران وحديقة خلفية للايرانيين).. كل ذلك (ركن المكون الشيعي العربي، والمكون السني) جانبا.. لعدم امتلاكهما مشاريع على الارض يطبقون فيه مصالح مكوناتهم..

(فالشيعة العرب فرضت ايران وصايتها عليهم، واذلتهم وكسرت مصادر قوتهم، وسلم عملاءها بالعراق مصير العراق بيد طهران).. (والسنة العرب.. مشروعهم لحكم الدولة سقط عام 2003، ومشروعهم لتسليم العراق للقاعدة وداعش فشل ايضا بسبب التدخل الدولي اساسا) فاصبحت مدنهم (دمارا) .. (وخاصة ان العامل الخارجي كان ايضا هو سبب تسلمهم للحكم ببداية القرن الماضي عام 1921، والعامل الخارجي ايضا جردهم).. من الحكم عام 2003.

السؤال لماذا؟؟ الجواب واضح.. (الكورد عرفوا ماذا يريدون بخطوطهم العريضة) فوضعوا مشروع على الارض اسمه (اقليم كوردستان) الفدرالي.. وعرفوا انهم يجب ان يحصلون على حصتهم من (المناصب السيادية وغيرها ببغداد) وحصتهم من (الثروة – الميزانية السنوية).. (واقامتهم افضل العلاقات مع الدول الغربية سواء اوربا وامريكا).. وادراكهم بان (الجيش العراقي المركزي لبغداد) غير مؤهل لحماية الكورد لتاريخ هذا الجيش لعقود من مجازر ضد الكورد، وخير دليل بان هذا الجيش ليس ضمانة ايضا لحماية المدنيين الشيعة والكورد واليزيديين وغيرهم، بما جرى من مجازر وارهاب ضد المدنيين في بقية العراق خارج اقليم كوردستان لسنوات، وما حصل ايضا عام 2014 بمجازر ضد الكورد والمسيحيين والشيعة التركمان والشبك.. وغيرهم.. بل نجد (عملاء ايران انفسهم من الحشد) يبررون بقاء (مليشياتهم، بان الجيش ليس ضمانة).. اليس كذلك؟؟

وايران تعرف ماذا تريد بمشروعها (ولاية الفقيه وبدعتها الحاكمة بطهران).. ولديها ادواتها الذين يمثلونها (كشيعة موالين لايران) يمثلون المشروع الايراني في العراق صراحة (الولائيين).. فايران التي تعتبر العراق (منطقة نفوذ لايران وممرا لها للوصول للمتوسط، ومغارة علي بابا للنهب السريع وبمبالغ خرافية).. ومكب نفايات لها، بما ترميه من مياه بزل مالحة على جنوب منطقة العراق ومنها على البصرة، وملئ العراق بالمخدرات المهربة من ايران، ولبضائعها الرديئة الغير صالحة للاستهلاك البشري، وتهريب النفط العراقي عبر ادوات ايرانية يشرف عليها الحرس الثوري باعتراف تقارير دولية،ـ وساحة لتصفي ايران فيها حسابات الدولية والاقليمية تصل لجعله جبهة حرب متقدمة لايران، غير مبالية بمصير الملايين من شعوب العراق التي تسحق بمغامرات طهران بالعراق والمنطقة,.

من كل ذلك (العرب الشيعة) ماذا يريدون؟؟ واين وصل بهم الحال لعدم امتلاكهم مشروع ينطلق من همومهم ومصالحهم ويبني بنى تحتية على الارض (ككيان سياسي) لهم، فانحدر وضعهم ووصل بان ماء صالح للشرب ليس لديهم، و البطالة تقتلهم بالملايين، وسوء خدمات ووضع امني مزري، و تفكك اسري واخلاقي و اجتماعي رهيب، وتفتك بهم المخدرات الايرانية، وتنخر بهم المليشيات الموالية لايران، ويهرب نفطهم باشرف سليماني الايراني وحرسه الثوري، ليضاف لسرقة ثرواتهم فسادا من قبل من يحكمهم من الموالين لايران بالعراق.. مما يتطلب كل ذلك ان يسارعون ان يؤسسون ما يضمن مصالحهم بمشروع وقضية واضحة تحميهم من شرور المحيط العربي السني الاقليمي و الجوار وايران جميعا، ولا يكون ذلك الا بتاسيس اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.

واما بخصوص السنة العرب.. السؤال (المشاريع التي طرحت على الساحة ليست مشاريعكم) (فالعراق كدولة اسسته بريطانيا ببداية القرن الماضي، وسلمتكم الحكم لان الشيعة العرب مصيرهم كان مرتهن بيد مراجع عجم ايرانيين عرقلوا ورفضوا وصول الشيعة العرب للحكم) وتسببوا بنكسة العشرين (فسلمتكم بريطانيا الحكم يا ايه السنة العرب) لذلك، والمشاريع (القومية الناصرية مشروع مصري للتمدد بالمنطقة وبالعراق، والقومي البعثي مشروع شامي اصلا فاشي).. و(مشروع القاعدة وداعش) استخدموكم كادوات .. لتحقيق دولة الخرافة وتطبيق الشرائع الدموية..

وبعد (تهديم العشش) ونقصد (تهديم مدنكم الحاضة للارهاب) خلال المعارك ضد داعش.. (لم يعد لديكم مشروع اصلا) غير (مشروع اللصوص الذين صعدوا بالعملية السياسية البائسة) ليسرقونكم ويتحالفون مع (ايران وقائمة فتح الشيطان الايرانية).. و لن يخلصكم من ما انتم فيه الا اقليم (الغربية) الفدرال..لتعرقلون مخطط ايران للوصول للمتوسط عبر مناطقكم.. وتتنهون اي مبرر لداعش والقاعدة بالتواجد والتعشش بمدنكم و قراكم وعشائركم.. وتسحبون البساط منهم.. لان هؤلاء يبررون تعششهم بينكم بدعوى (ان السنة العرب مهمشين ولا يحكمون انفسهم) .. ولكن عند حصول اقليم للسنة العرب بالغربية.. تنتفي الحاجة للقاعدة وداعش حتى حواضنها السنية.

ونصرخ بوجه السنة العرب ونقول (تعيبون على الشيعة حسب قولكم بانهم سلموا العراق لايران) .. ولكن لا تعيبون على انفسكم (بانكم سلمتم العراق لداعش والقاعدة) ولايران بالمحصلة ايضا، فالم تدركون بان بشار الاسد ونظامه الارعن حليف لايران، والمالكي رجل ايران نفسه اعترف باان سوريا الاسد تدعم وتحتضن وتدعم الارهاب العالمي في سوريا وترسلهم للعراق بعد عام 2003، وجعلتم انتم ايه السنة مناطقكم حواضن لمن تدعمهم سوريا و ايران من الارهابيين، لماذا لم تنتفضون ضد ايران، ومعظم ضحاياكم بعد 2003 هم من شيعة منطقة العراق، ولم تستهدفون لايرانيين وايران وسفارتها وقنصلياتها بهجمات كسر عظم؟؟ السؤال لماذا؟ الا ترون بان الشيعة العرب انتفضوا وحرقوا قنصلية ايران، وصور خميني وخامنئي، فلماذا لم نجد السنة العرب يستهدفون الايرانيين وشركاتهم ووجودهم الديمغرافي بالعراق مثلما استهدفوا الشيعة العرب و المسيحيين واليزيديين و التركمان والشبك الشيعة..

فسحقا لمن سلم مصير 25 مليون شيعي عربي بوسط وجنوب (لايران ونظامها العاهر).. وسحقا لمن سلم السنة العرب وهم بالملايين لايران ايضا بعد تسليم مصيرهم للقاعدة وداعش الارهابيتان..

………………….

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع) – sotaliraq.com

هذه القضية طرحت قبل سنوات من تراكمات التاريخ والتجربة التي تنطلق من هموم و مصالح ابناء شعب وسط وجنوب من الفاو لسامراء وتشمل ديالى وبادية كربلاء..

www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close