دموع التماسيح على العراقيين و دموع الثكالى على جرذ العوجة

رشيد سلمان
اكاديمي يس يم لكي يسوّق حزنه على جرذ العوجة يغلّفه بحزنه على العراقيين اي انه يذرف دموع التماسيح على العراقيين و دموع الثكالى على فقيده و السبب الحقيقي طائفيته البغيضة.
ذرفه دموع التماسيح على العراقيين لا تقتصر على معاناتهم من الفقر و البطالة بل تشمل الرياضة لانه اكاديمي يس يم.
عند مقارنته بين عهد جرذ العوجة و عهد الاحتلال الامريكي يكيل الصاع صاعين على الاحتلال الامريكي و هو محق و لكنه لا يتطرق لطائفية جرذ العوجة التي قتلت الشيعة و هجّرتهم بالتحالف مع دول الخليج الوهابي على راسها آل سعود.
الشيعة عانوا الامرين في عهد جرذ العوجة و من الاحتلال الامريكي بإدخاله القاعدة الارهابية بقيادة الزرقاوي ثم داعش بقيادة البغدادي و كلا المنظمتين مولتهما دول الخليج الوهابي الطائفية و جاهد الاكاديمي فيهما جهاد النكاح.
الاحتلال الامريكي اشاع الخراب و القتل و الدمار في العراق بينما جرذ العودة اقتصر قتله و دماره و خرابه على الوسط و الجنوب الشيعي.
باختصار: دموع الثكالى الطائفية على صدام حقيقية بينما الدموع على العراقيين بعد الاحتلال الامريكي كاذبة كدموع التماسيح.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close