عمليّات أميركيّة عراقيّة متواصلة ضدّ داعش في العراق

ترجمة: حامد أحمد

قبل أكثر من عام تم طرد تنظيم داعش من مدن وبلدات في العراق ولحقت به هزيمة على نحو كبير. لكن قوات أميركية وعراقية ماتزال تحاول تعقب آثار فلول مسلحي داعش في جيوب بمناطق صحراوية نائية شمال غربي العراق .
القوات العراقية والاميركية يقومون بتنسيق عمليات عسكرية ضد داعش حيث يقوم المسلحون بحفر خنادق وانفاق لهم في مناطق نائية شمالي العراق.
وخلال تجوال مراسل موقع NPR الأميركي مع دورية عسكرية للجيش العراقي في منطقة سلسلة جبال بادوش شمال غرب الموصل تم إطلاق طائرة استطلاع مسيرة للكشف عن أي تواجد لمسلحي داعش في المنطقة الجبلية. وأشار المراسل الى أن الجبال كانت مليئة بعشرات الحفر التي هي عبارة عن أنفاق حفرها مسلحو داعش يصل قسم منها الى طول 300 قدم ومداخلها عريضة بحجم بيت .
نائب قائد الفرقة 20 في الجيش العراقي العميد الركن رشيد عبد رشيد، قال إن المناطق الجبلية هذه تحوي خلايا نائمة ومخابئ لمسلحي داعش .
وتحدث العميد رشيد عن العمليات التي نفذتها قواته قائلا: “لقد قمنا بتدمير معظم الأنفاق، ولكنّ قسماً منها بعد أن تم تدميرها رجع المسلحون وفتحوها مرة أخرى .”
هناك أسفل الجبال توجد مراعٍ عشبية للأغنام حيث أن أغلب المسلحين التابعين لداعش وصلوا الى هذه المنطقة عبر القرى والأرياف المحيطة بالمنطقة. وتشير المعلومات العسكرية الى أنّ جندياً عراقياً قتل قبل ايام قليلة هناك من قبل قناص بينما كان يحاول مع جنود آخرين تدمير أحد الأنفاق في الجبل .
عند مدخل أحد الأنفاق التابعة لداعش وضع جنود الجهد الهندسي في الجيش العراقي شحنة متفجرات لتفجيرها عن بعد، وبعد أن تراجع الجميع إلى مكان آمن تم تفجير النفق، ولكنّ مدخل النفق لم ينطمر بشكل كامل وبقي مفتوحاً جزئياً. الامر يستدعي طلب مساعدة من طائرات التحالف لقصف النفق من الجو، ولهذا عمد الجنود الى إحراق إطارات عند المدخل لعمل إشارة إلى الطائرة الاميركية لتحديد الموقع.
قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري قال انه تم عمل إشارة للطائرة الاميركية، مشيرا الى انه قدم طلبا للجيش الاميركي بتنفيذ ضربة جوية . وأضاف الجبوري بقوله: “طائرة الأباتشي ستأتي في الوقت المحدد لتنفيذ الضربة، أما الآن فإن طائرة أف- 16 تحوم فوقنا في السماء.”
بعد فترة وجيزة من إرسال ضابط عراقي إحداثيات عن المكان للجانب الاميركي لتنفيذ ضربة جوية جاءت الطائرة ونفذت الضربة وارتفع عمود من الدخان عند موقع الضربة في مدخل النفق .
اللواء الجبوري مسؤول عن أمن الموصل وما حولها قال كانت معركة تحرير الموصل قد استغرقت أكثر من 9 أشهر راح ضحيتها الآلاف من الجنود والمدنيين .وقال اللواء الجبوري “لن ندع داعش يدخل الموصل مرة أخرى ما دمنا أحياء. لقد حررنا الموصل بدماء الشهداء وكثير من التضحيات. لن نتخلى عنها أبداً .”
الجيش العراقي وشركاؤه من القوات الاميركية ودول التحالف الاخرى يركزون جهودهم الآن للقضاء على فلول مسلحي داعش في المناطق الجبلية شمالي الموصل في بادوش وعند المناطق الصحراوية النائية الاخرى قرب الحدود السورية وذلك للحيلولة دون تمكنهم من تهديد بقية المدن العراقية.
فرقة كاملة تحوي أكثر من 10 آلاف جندي برفقة قوات من تشكيلات الحشد الشعبي تتواجد الآن قرب الحدود العراقية السورية لمنع أي تسلل لعناصر داعش للدخول الى العراق مرة أخرى.
عن: موقع NPR الأميركي

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close