يا ولد الخايبة كفاكم انتظار الفرج

رشيد سلمان
يا ولد الخايبة اقتدوا بالمتظاهرين الفرنسيين بدلا من انتظار الفرج لان الاوان قد فات و اصلاح الفاسدين المتمرسين اصبح مستحيلا.
حرامي مصرف الزوية من نفس الطينة الفاسدة و القول انه استقال من منصبه لانه (مستقل) و تكنوقراط و مصلح خدعة لان سبب استقالته الثراء الفاحش بعد نهب مليون دولارا شهريا كمنافع اجتماعية و قد اعترف بذلك.
كغيره من غالبية الفاسدين مزدوجي الجنسية انه فرنسي قبل ان يكون عراقيا لديه المال الحرام و المسكن الفاخر و عائلته في انتظاره.
في الازمات كالأزمة الحالية يثرثر الفاسدون اللصوص عن الاصلاح و مصلحة الناس للضحك على ذقوننا و قد نجحوا بذلك لان ولد الخايبة ينتظرون الفرج الوهمي.
كلهم شاركوا في نهب المال العام كرواتب و مخصصات فاحشة بالإضافة الى بدعة الخصخصة و الاستثمار من قبل شركاتهم التي رسخها الفاسد ابو حزم الفساد.
اعضاء مجلس الحلبوسي و الكعبي عددهم 329 نائبا و نائبة حضر منهم 171 مع ان العراق يمر في ازمة سياسية واقتصادية و الباقون فضائيون يسرحون و يمرحون في مواخير الترفيه خارج العراق و ان كانوا هنا فالجريمة اكبر.
رئيس الجمهورية يتستر على الفاسدين في ديوانه العامر و رئيس الوزراء يتستر علي الفاسدين في ديوانه العامر و الحلبوسي يتستر عليهم في ديوانه العامر لان الجميع من نفس الطينة الفاسدة.
يا ولد الخايبة: انتظاركم الفرج في الوقت الذي تشربون فيه الماء الخابط و اللصوص يشربون النبيذ و تشكون من المرض و اللصوص يقلعون بواسيرهم و يجملن نهودهن خارج العراق شجّع اللصوص من الجنسين على نهب نفطكم.
الحل: مظاهرات مستمرة كمظاهرات الفرنسيين التي اجبرت ماكرون على الرضوخ لمطالبهم بالرغم من انهم انتخبوه بينما لصوصنا جاءوا بالتزوير.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close