داعشي واحد من البدون و 99% دواعش كويتيون اقحاح

رشيد سلمان
الكويت اميرا و حكومة وشعبا و اعلاما اعلنت انها قبضت على داعشي واحد من البدون و لكنها لم تذكر كون 99% من الدواعش من الكويتيين الاقحاح بينهم اعضاء مجلس النواب.
الإحصاءات العالمية تشير الى ان الكويت تتصدر الدول التي تجند و تمول الارهابيين من القاعدة وطالبان و داعش بشكل رسمي بعلم الامير و بشكل غير رسمي من قبل اثرياء الكويت.
يشارك الكويت في تجنيد و تمويل المنظمات الارهابية أل سعود و آل خليفة و أل نهيان و موزة قطر و دول المغرب العربية و الاردن و واحد داعشي من البدون صفر على الشمال.
لماذا هذه الضجة المفتعلة حول داعشي واحد من البدون و السكوت عن 99% من الدواعش الكويتيين الاقحاح؟
الجواب لتشويه سمعة البدون للاستمرار في الغدر بهم و سلب حقوقهم و الاعتداء عبيهم بكل الوسائل اهمها عدم منحهم الجنسية الكويتية و عرضهم في المزاد العلني لتهجيرهم الى دول اخرى مثل جزر القمر.
امير الكويت امر بأطلاق سراح السعوديين الوهابيين الذي قتلوا الشيعة في حسينيتهم اثناء الصلاة.
الكويت كبقية دول الخليج الوهابي عدو لدود للشيعة و هم يقتلون و يسجنون و يعذبون في الكويت و السعودية و البحرين و هم اكثرية و في الامارات.
اما في الحرب على الحوثيين في اليمن التي يقودها الخليج الوهابي فتشارك فيها دول (الجامعة العبرية) و منظمة العمل الاسلامي الوهابية.
الحقد الطائفي على الشيعة لا يقتصر على الخليج الوهابي ففي مصر السيسي يمنع الشيعة من ممارسة شعائرهم بمباركة الازهر (الشريف) بينما اليهود و النصارى و غيرهم احرار في ممارسة شعائرهم.
في مملكة الملك الاردني الزرقاوي لا يقتصر الحقد على الشيعة في الاردن بل يشمل من (يشتبه) بكونه شيعي عند زيارته الاردن.
باختصار: واحد داعشي من البدون يقابله 99% من الدواعش في العالمين العربي و الاسلامي الوهابيين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close