اعطوه القرار وحملوه مسؤولية الاختيار ..

ذو الفقار علي

سارت الامور في بداية تشكيل الحكومة بشكل جيد ، واتفقت اكبر كتلتين على رئيس الوزراء ( المستقل ) و اغلب الوزراء ، وبدأ الاختلاف على بقية المرشحين للوزارات ، واتسعت الفجوه واستنزف الكثير من الوقت دون تسمية باقي الوزارات .

هنا بدى واضحاً ان هناك من يريد لي ذراع باقي الكتل ويظهر بانه الاكبر و الاكثر تأثيراً ، فبدأ الاختلاف يكبر وبدأت المشاكل تظهر على الساحة ، وقام مع الاسف قادة بعض الكتل بتصديرها للجمهور عبر تغريدات و منشورات وتصريحات .

وبما ان هناك فريقين متقاربين بالقوة ، فالحل هو في اعطاء الحرية لرئيس الوزراء وتحميله مسؤولية خياراته سواء مستقلة او حزبية ، وتشديد الرقابة والمتابعة على الوزراء من قبل مجلس النواب و في حال فشلو بعد ٦ اشهر او سنة تحجب عنهم الثقة .

اما البقاء بطرح العراقيل وتاخير تشكيل الحكومة ، فهو سيجعل الامور تذهب الى الاسوء و تتاخر تقديم الخدمات في كل جوانبها ، وبالتالي فان فشل رئيس الوزراء لا سامح الله لن يتحمله رئيس الوزراء فقط بل من رفض هذا واصر على ذاك وهو فشل للمتنافسين بكل الاحوال .

الواجب الوطني يحتم على الكتل و الاحزاب و قادتها الكف عن تأجيج المجتمع وصنع حالة التوتر ، ونقل الاختلاف من التمثيل البرلماني الى الشارع ، فالشعب انتهت مهمته بالانتخاب وتبدأ مهمته من جديد في حالة فشل الحكومة بعد انقضاء نصف عمرها على الاقل .

ان السياسيين حين يختلفوا يعودوا ليتفقوا ولو بعد حين ، لكن الشعب حين يختلف فيما بينه فسوف يؤدي الى استمرار الاختلاف وتطوره ، ويصبح من الصعوبة السيطرة عليه ويسهل على الاعداء وقوى الشر النفوذ بينه وسكب الزيت على النار .. فاتعضوا يا اولي الالباب .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close