الجبهة التركمانية تقاطع جلسة استكمال الحكومة الاتحادية: العراق اخر بلد يحترم حقوقنا

رأى رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب ارشد الصالحي يوم الجمعة ان العراق هو اخر بلد يحترم حقوق مكونهم، مؤكدا عدم مشاركتة في اي جلسة تشاورية في حال غياب الأستحاق القومي التركماني عن الكابينة الحكومية.

وقال الصالحي في بيان اليوم، “اننا ومع اقتراب اليوم العالمي لحقوق الانسان فانً التركمان في العراق يعتبرون بلدهم العراق اخر بلد يحترم فيه حقوق الانسان والتركمان بشكل خاص ، سواء كان تربويا او صحيا او سكنيا او انتهاكا لابسط المعايير”، مردفا بالقول ان “من حق الشعب التركماني ان ينتفض ويتظاهر بطريقته الخاصة”.

واضاف ان ” الجبهة التركمانية العراقية وقائمتها الانتخابية جبهة تركمان كركوك ، نرى ان هنالك انتقاما متعمدا ضد الجبهة التركمانية بابعادها من استحقاقها الانتخابي والقومي ولن نتشرف بحكومة خالية من الاستحقاق التركماني الاصيل من الكابينة الوزارية” .

واوضح الصالحي “اننا لن نشارك في اية جلسة تخلو من الاستحقاق التركماني”، داعيا “جميع النواب التركمان بعدم الجلوس في قاعة البرلمان اذا كانت خالية من استحقاقكم التركماني”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close